أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أثناء تواجدهما في دمشق.. قوات النظام تعتقل اثنين من أبناء "الرحيبة"

من دمشق - أرشيف

قال مراسل "زمان الوصل" في منطقة "القلمون" الشرقي بريف دمشق، إنّ قوات النظام اعتقلت قبل نحو يومين، اثنين من أبناء مدينة "الرحيبة"، وذلك أثناء تواجدهما في العاصمة دمشق.

وأضاف مراسلنا أنّ "دوريات تتبع لجهاز (أمن الدولة) اعتقلت اثنين من أبناء مدينة (الرحيبة)، إضافةً لأشخاص آخرين معظمهم من مناطق ريف دمشق، خلال فترة تواجدهما في منطقة (العباسيين) في العاصمة دمشق، وذلك بتهمة التعامل بعملة غير الليرة السورية (الدولار)".

ووفقاً لما أشار إليه مراسلنا فإنّ المعتقلين كانا يتواجدان في العاصمة دمشق، من أجل استكمال بعض الأوراق المتعلقة بالحصول على جواز رسمي للسفر إلى خارج سوريا. أمّا سبب حوزتهم لـ"الدولار" فهو يعود إلى أنّ بعض موظفي الهجرة والجوازات أصبحوا يطالبون برشاوى مالية غير العملة السورية وتقدر بمئة أو مئتي دولار، لقاء منح المراجعين الموافقات المطلوبة.

إلى ذلك قال "أبو خالد"، أحد أبناء مدينة "الرحيبة" في تصريح خاص لـ"زمان الوصل"، إنّ مدينته تشهد ومنذ عدّة أشهر حركة هجرة واسعة لشبابها إلى كلٍ من ليبيا وكردستان العراق، وأرجع السبب في ذلك إلى الأوضاع الأمنية والاقتصادية والمعيشية المتردية التي يعيشها أهالي المنطقة، حالهم في ذلك حال بقية السوريين في المناطق الخاضعة لسيطرة النظام.

وأردف: "تقوم كثير من العوائل حالياً في مدينة (الرحيبة)، ببيع أراض تمتلكها أو عقارات سكنية، بغية تأمين نفقات السفر لأحد أبنائها إلى خارج سوريا، على أمل أن يتمكن الابن لاحقاً من إيجاد فرصة عمل مناسبة تعين بقيّة أفراد عائلته داخل المدينة على مواجهة ارتفاع الأسعار المتصاعدة يومياً وتغطية تكاليف الحياة البسيطة." حسب وصفه

وأوضح أيضاً أنّ بعض الأشخاص المتواجدين خارج سوريا ولا سيما في تركيا –يلجؤون إلى تكليف أقاربهم بإجراء معاملة استخراج جواز السفر واستلامه بالنيابة عنهم، وذلك ضمن شروط محددة وضعها النظام، منها: أن يقوم مقدّم الطلب بدفع رسم مالي قدره 300 دولار للجواز البطيء (يحتاج لعشرة أيام حتى تتم طباعته)،  و800 دولار للجواز الذي يتم تسليمه في نفس اليوم أو اليوم التالي.

زمان الوصل
(60)    هل أعجبتك المقالة (94)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي