أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بسعر 50 ألف ليرة.. نظام الأسد يرفع ثمن إسطوانة الغاز

أرشيف

رفع نظام الأسد أمس الأحد، سعر إسطوانة غاز البوتان المنزلي والصناعي خارج البطاقة التموينية، بحيث أصبحت المنزلية للمستهلك 30600 ليرة سورية، والصناعي بـ 49000 ليرة سورية.

جاء ذلك في قرار صادر عن وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك، حدد بموجبه سعر اسطوانة الغاز المنزلي وأصبحت 29682 ليرة سورية، يضاف لها 3 بالمئة بدل توزيع ليصبح سعرها للمستهلك 30600 ليرة سورية.

كما حدد القرار سعر اسطوانة الغاز الصناعي بـ45570 ليرة سورية ويضاف عليها 7 بالمئة وتصبح التسعيرة للمستهلك 49000 ليرة سورية.

القرار أكد أن هذه التسعيرة لا ينطبق على أسطوانات الغاز المعتمدة لتوزيع الغاز بموجب البطاقة الالكترونية.

بدوره أكد رئيس اتحاد الحرفيين في دمشق، سليم كلش، أنه لم يتم أخذ رأي الحرفيين أو التنسيق معهم في هذا الموضوع.

وقال لوسائل إعلام موالية: "سمعنا بالقرار مثل أي مواطن، علماً أنه كان يفترض التنسيق معنا لمعرفة الكمية التي يحتاجها الحرفي المستهلك من الغاز، كما أننا لا نعرف الكمية التي يسمح ببيعها حراً للمواطن أو الحرفي، ولا الأماكن التي سيحصل منها صاحب الحاجة من الغاز بشكل حر، لأنه في الوقت الحالي هناك توطين للغاز لدى المعتمدين".

وأضاف أن هذه "الأسعار لن تطبق على مخصصات الحرفيين المحددة الآن في البطاقات الالكترونية الموزعة على الحرفيين"، لافتا إلى أن "حاجة دمشق يومياً من الغاز الصناعي فقط للحرفيين 2500 اسطوانة في حين يوزع بشكل فعلي الآن ألف اسطوانة، علماً أنه قبل الشهر الماضي كان لا تزيد كمية التوزيع شهرياً 300 اسطوانة شهرياً، موضحاً بأنه في دمشق 1400 مطعم و1200 محل لصناعة الحلويات".

أما بالنسبة للتوزيع المنزلي وأوضح "كلش" أن محافظة دمشق تحتاج إلى 35 ألف اسطوانة يومياً وحاليا يتم توزيع 7 آلاف اسطوانة يومياً بموجب البطاقة الالكترونية.

زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي