أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بحكم صادر عن "محكمة الإرهاب".. النظام يعدم 24 شخصا

اتهمتهم بالقيام بـ"أعمال إرهابية"

أعدم نظام الأسد 24 شخصاً يوم الأربعاء، بعد صدور أحكام بحقهم من قبل "محكمة الإرهاب"، التي اتهمتهم بالقيام بـ"أعمال إرهابية" عبر إشعال الحرائق في غابات بعدة مناطق في غربي سوريا.

وقالت "وزارة العدل" التابعة للنظام في بيان لها عبر صفحتها في "فيسبوك"، إنه "تم تنفيذ حكم الإعدام بأربعة وعشرين مجرماً، الأربعاء، وذلك لارتكابهم أعمالاً إرهابية أدت إلى الوفاة والإضرار بالبنى التحتية للدولة والممتلكات العامة والخاصة باستخدام المواد الحارقة".

وزعمت أن "المجرمين أعدموا استناداً لأحكام قانون العقوبات العام، وقانون أصول المحاكمات الجزائية، وقانون مكافحة الإرهاب رقم 19 لعام 2012، بعد تصديق الحكم من محكمة النقض، وصدور رأي لجنة العفو الخاص بوجوب تنفيذ الحكم بالمحكوم عليهم".

وكشفت أن "الحكم تضمن معاقبة 11 مجرماً بالأشغال الشاقة المؤبدة لارتكابهم أعمالاً إرهابية نجم عنها تخريب المنشآت العامة والخاصة والأراضي الزراعية والحراج عن طريق إضرام النار بالمواد الحارقة".

كما "شمل الحكم توقيع عقوبة الأشغال الشاقة المؤقتة، بحق 4 مجرمين، وذلك لتدخلهم بالأعمال الإرهابية، وتضمن الحكم حبس خمسة أحداث لمدة تتراوح بين عشر سنوات واثنتي عشرة سنة لارتكابهم هذه الأعمال التي أدت إلى وفاة وتخريب الممتلكات العامة" بحسب الوزارة.

وكانت وزارة الداخلية في حكومة النظام زعمت أنها "تمكنت أواخر العام الماضي من التوصل إلى الفاعلين والمتورطين في نشوب عشرات الحرائق في اللاذقية وطرطوس وحمص، واعترف هؤلاء بإقدامهم على إضرام النار في عدة مواقع في المحافظات الثلاث كما اعترفوا بأنهم كانوا يعقدون اجتماعات للتخطيط لافتعال الحرائق، حيث بدأ التخطيط في نهاية آب من العام 2020 ونفذوا جرائمهم بشكل متقطع طوال شهر أيلول وحتى العاشر من تشرين الأول 2020".

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي