أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"فاو": انتاج سوريا من القمح انخفض إلى الربع عما كان عليه عام 2011

أكدت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة "فاو" أن إنتاج سوريا من القمح تأثر، بسبب عدم كفاية الأمطار ومحدودية توافر مياه الري وارتفاع درجات الحرارة، وزيادة كلفة الإنتاج من الوقود إلى ضخ المياه، مشيرة إلى أن الإنتاج هذا العام يقدر بـ1.05 مليون طن.

وقالت في دراسة قدمتها بعثة مستقلة لتقييم الوضع العام للقطاع الزراعي في سوريا، أمس الإثنين، إن المساحات المقدرة للقمح المحصود 787 ألف هكتار وهي أكثر بقليل من نصف المساحة المحصودة في العام 2019.

وشددت على أن إنتاج القمح للموسم الحالي انخفض بنحو النصف عن الموسم الفائت حيث يُقدر إنتاج هذا العام بـ 1.05 مليون طن في حين بلغ العام الفائت 2.8 مليون طن، وانخفض إلى الربع مقارنة بالفترة بين العام 2002 و2011.

وأفادت الدراسة أن إنتاج الشعير انخفض أيضا بنسبة 75% عن العام الفائت، موضحة أن المزارعين يتخوفون من ارتفاع تكاليف الإنتاج والنقل، بالإضافة إلى نقص المواد الزراعية عالية الجودة وتقادم الآلات الزراعية، كما أشارت إلى أن الحفر غير القانوني للمياه الجوفية على مدى السنوات الفائتة من المحتمل أن يكون قد أدى إلى خفض منسوب المياه الجوفية.

وأضافت أن نسبة كبيرة من الأراضي المروية سابقاً ما تزال غير مروية بسبب نقص المعدات أو الصيانة أو عدم توفر الوقود، لافتة إلى أن المزارعين يفتقرون إلى السيولة في الوقت الذي ترتفع فيه أسعار الأسمدة والوقود والحصاد.

وتابعت أن الاقتصاد في سوريا عانى من انتكاسات عدة خلال السنوات الفائتة وزاد الأمر سوء تفشي فيروس كورونا والأزمة الاقتصادية في لبنان، بالإضافة إلى ارتفاع معدلات التضخم وضعف قيمة الليرة السورية ونقص المنتجات الأساسية وشح الوقود.

ولفتت إلى أن أكثر من 12.4 مليون سوري أي بنسبة 60% من السكان كانوا يعانون من انعدام الأمن الغذائي في العام 2020، بزيادة 5.4 مليون عن العام 2019، وقد يتفاقم الوضع أكثر في العام 2021.

زمان الوصل - رصد
(9)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي