أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

دمشق.. أكثر من 1000 دولار تكلفة علاج مريض كورونا في اليوم الواحد

كشف مصدر إعلامي خاص من العاصمة السورية دمشق، أن المشافي الخاصة بدأت تتقاضى أجوراً مرتفعة لقاء علاج مريض كورونا، وذلك بدفع من تصريحات المسؤولين عن القطاع الصحي لدى النظام، والذين يعلنون منذ أكثر من عشرة أيام، بأن نسبة الإشغال في المشافي الحكومية المجانية لمرضى كورونا، وصلت إلى ذروتها، ناهيك عن أخبار عدد الوفيات الكبير، والتي يتناقلها الشارع السوري، على أنها تعود إلى الإهمال في المشافي الحكومية.

وأكد المصدر الإعلامي الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، في تصريح لـ "اقتصاد"، ما نشرته سابقاً صحيفة "الوطن" الموالية للنظام، من أن تكلفة علاج مريض كورونا في العناية المركزة، في بعض المشافي الخاصة، وصلت إلى 4 ملايين ليرة سورية في اليوم -أكثر من 1000 دولار-، لكنه أشار إلى أن هذه الأرقام بدأت تتقاضاها المشافي الخاصة، بعد تسريبات تقول بأن أعداد وفيات كورونا في مشفى المواساة بدمشق لوحدها، وصلت إلى أكثر من 40 حالة في بعض الأيام، نتيجة الإهمال الطبي وغياب الرعاية والإمكانيات الصحية الكافية.

وكان مدير مشفى المواساة الجامعي الدكتور عصام الأمين أكد في تصريحات لجريدة "الوطن" شبه الرسمية، بأن نسبة الإشغال في المشفى لحالات كورونا، وصلت إلى 100 بالمئة منذ عشرة أيام، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن المشفى لم يرفض حتى الآن استقبال أي حالة جديدة، وهو ما دفع المصدر الإعلامي الخاص، للتساؤل رداً على تصريحات الدكتور الأمين: "كيف تقول إن نسبة الإشغال وصلت إلى ذروتها في العناية المركزة، وفي المقابل لا تزال المشفى تستقبل مرضى جدد..؟"، وتابع: "أين يتم وضع هذه الحالات وكيف يتم التعامل معها..؟".

ولفت المصدر الإعلامي الخاص، في ختام تصريحه لـ "اقتصاد"، إلى أن كلام مدير مشفى المواساة عن استقبال الحالات الجديدة يومياً، يؤكد عدد الوفيات الكبير في غرف العناية المركزة التي يتم تداولها على مستوى الشارع، مضيفاً بأن طاقة المشفى الاستيعابية، تبلغ 65 مريض كورونا فقط، بحسب قول مدير المشفى ذاته، والذي يدعي كذلك بأن أعداد الوفيات لا تتجاوز حالتين أو ثلاث في اليوم.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(8)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي