أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ارتفاع حصيلة قتلى اشتباكات بيروت إلى 7

من اشتباكات بيروت - أ ف ب

أعلن "الصليب الأحمر" اللبناني، الجمعة، ارتفاع حصيلة قتلى اشتباكات بيروت إلى 7، إضافة إلى 32 جريحا بعضهم في حالة حرجة.

وقال الأمين العام لـ"الصليب الأحمر" (منظمة غير حكومية)، جورج كتانة، في حديث لإذاعة "صوت لبنان" المحلية (خاصة)، إن "الحصيلة شبه النهائية لأحداث الطيونة (غربي بيروت)، سجلت 7 قتلى و32 جريحا بعضهم في حالة حرجة".

والخميس، وقعت مواجهات مسلحة في منطقة الطيونة الواقعة بين منطقة الشياح ذات الأغلبية الشيعية ومنطقة عين الرمانة – بدارو ذات الأغلبية المسيحية، واستمرت تلك المواجهات نحو 5 ساعات.

وبدأت الأحداث بإطلاق نار كثيف خلال تظاهرة نظمها مؤيدون لميليشيا "حزب الله" و"أمل" (شيعيتان) للتنديد بقرارات المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت القاضي طارق بيطار.

وكان الصليب الأحمر اللبناني قد أعلن، مساء الخميس، عن مقتل 6 أشخاص وإصابة أكثر من 30 آخرين جراء أحداث إطلاق النار، قبل أن يعلن عن ارتفاع حصيلة الضحايا، صباح الجمعة.

واتهمت ميليشيا "حزب الله" وحركة "أمل" "مجموعات مسلحة" تابعة لحزب "القوات اللبنانية" بزعامة سمير جعجع، بقتل وجرح مؤيدين لهما خلال المظاهرة، وهو ما نفته الأخيرة ووصفت الاتهامات بـ"الباطلة".

وكان بيطار ادعى في 2 يوليو/ تموز الماضي على 10 مسؤولين وضباط، بينهم نائبان من "أمل" هما علي حسن خليل وغازي زعيتر (وزيران سابقان)، ورئيس الحكومة السابق حسان دياب.

إلا أن تلك الدعاوى القضائية رفضتها بعض القوى السياسية اللبنانية من بينها ميليشيا "حزب الله" التي اعتبر زعيمها حسن نصر الله، الاثنين، أن عمل بيطار "فيه استهداف سياسي ولا علاقة له بالعدالة".

وفي 4 أغسطس/ آب 2020، وقع انفجار هائل في المرفأ، ما أودى بحياة 218 شخصا وإصابة نحو 7 آلاف آخرين، فضلا عن أضرار مادية هائلة في أبنية سكنية وتجارية هائلة، جراء تخزين نحو 2750 طنا من مادة "نترات الأمونيوم" مصادرة منذ عام 2014.

ومنذ نحو سنتين، يعاني لبنان أزمة اقتصادية حادة تسببت بتدهور قيمة العملة المحلية مقابل الدولار، وانخفاض حاد في احتياطي العملات الأجنبية لدى المصرف المركزي.

الأناضول
(10)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي