أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. "حسام لوقا" يهدد بحرق وتدمير منازل "الشجرة"

هددت اللجنة الأمنية التابعة للنظام في محافظة درعا، وجهاء منطقة حوض اليرموك غرب درعا، بتدمير عدد من منازل الأهالي في بلدة "الشجرة" في حال لم يتم ترميم مبنى "أمن الدولة"، الذي فجّره مجهولون يوم الأربعاء.

وقال "تجمع أحرار حوران"، إنّ العميد "لؤي العلي" رئيس فرع الأمن العسكري في درعا، استدعى مساء الأربعاء، وجهاء منطقة حوض اليرموك إلى اجتماع في مدينة درعا للحديث عن تفجير مبنى أمن الدولة بالعبوات الناسفة في بلدة "الشجرة"، موضحا أنّ "الاجتماع حضره اللواء (حسام لوقا) رئيس اللجنة الأمنية في درعا، والذي هدد بتفجير جميع المنازل المحيطة بالمبنى، في حال لم يتم تجهيزه بشكل كامل وإعادته بشكل أفضل مما كان عليه.

وأشار التجمع إلى أنّ الوجهاء أجابوا بعدم تحملهم المسؤولية تجاه نتائج تفجير المبنى، مؤكدا أن "لوقا" حمل الوجهاء مسؤولية الاستهداف، كونهم وافقوا على عملية التسوية الأخيرة في بلداتهم، مشدداً على ضرورة إعادة تفعيل البناء في المنطقة، حتى ولو اضطر الوجهاء إلى بيع منازلهم وممتلكاتهم العقارية.

وقال "لوقا" للوجهاء إنه يجب عليهم إخبار اللجنة الأمنية، بأسماء أي شخص يحمل السلاح في المنطقة، أو يقوم بأية أعمال ضد الوحدات العسكرية، لتفادي مثل ما حصل في بلدة الشجرة، كونهم يتحملوا المسؤولية في كل ما يجري.

يشار إلى أن مجهولين فجروا عقب منتصف ليلة الثلاثاء/الأربعاء مبنى "أمن الدولة" في بلدة "الشجرة" بمنطقة حوض اليرموك غرب درعا، بواسطة عبوات ناسفة تم زرعها داخل المبنى، الذي رممته قوات النظام خلال الفترة الماضية، بغية إعادة تفعيله، عقب انسحابها منه إبّان أحداث مدينة درعا الأخيرة.

وشنت قوات النظام عقب التفجير، حملة مداهمات في بلدتي تل شهاب وزيزون، بريف درعا الغربي، ودخلت عدداً من المنازل فيها، فيما توجهت دورية عسكرية إلى بلدة المزيريب واعتقلت الشاب “نذير محمود الحشيش” المنحدر من بلدة زيزون، من المحل التجاري الذي يعمل به، وأطلقت سراحه في نفس اليوم.

زمان الوصل - رصد
(9)    هل أعجبتك المقالة (15)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي