أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزراء الطاقة في سوريا ولبنان والأردن يتفقون على إعادة الربط الكهربائي ا

بدأت خطوات التقارب بين نظام الأسد والأردن، تأخذ منحى عملياً، نحو عقد المزيد من الاتفاقيات الاقتصادية، بهدف العودة بالعلاقات إلى ما قبل العام 2011، وإعادة تأهيل المشاريع المشتركة بين الطرفين، بحجة دعم لبنان.

وذكرت صحيفة "الوطن" الموالية للنظام، أن وزراء الطاقة والكهرباء في سوريا والأردن ولبنان، اتفقوا يوم الأربعاء، على خطة عمل وجدول زمني لإعادة تشغيل خطوط الربط الكهربائية القائمة بين شبكات الدول الثلاث.

ونقلت وكالة "سانا" التابعة للنظام، عن وزيرة الطاقة والثروة المعدنية الأردنية هالة زواتي قولها، عقب اجتماع ثلاثي عقد في عمان، إنه "جرى خلال الاجتماع الاتفاق على تزويد لبنان بجزء من احتياجاته من الطاقة الكهربائية من الأردن عبر الشبكة الكهربائية السورية".

وأضافت زواتي إن الاجتماع قدم خطة عمل وجدولاً زمنياً لإعادة تشغيل خط الربط الكهربائي بين الأردن وسوريا وإجراء كل الدراسات الفنية وإعداد الاتفاقيات اللازمة لتنفيذ عملية التزويد.

وأشارت زواتي إلى أن اجتماعاً فنياً ضم المعنيين في شركات نقل الكهرباء في الدول الثلاث تم عقده بالأمس للتحضير للاجتماع الوزاري وتم خلاله مراجعة جاهزية شبكات الكهرباء في هذه الدول وتحديد المتطلبات الفنية والتجارية اللازمة لإتمام عملية تزويد الكهرباء الأردنية للبنان.

من جانبه، قال وزير الكهرباء التابع للنظام، غسان الزامل، إن "الجانب السوري اتخذ كل الإجراءات التي تسمح بتزويد لبنان بالتيار الكهربائي عن طريق الأردن باستخدام الشبكة السورية". فيما قال وزير الطاقة والمياه اللبناني وليد فياض إن "اجتماع اليوم يهدف إلى تعزيز أمن الطاقة في لبنان والمنطقة العربية بتحقيق استقرارية قطاع الطاقة"، مشيراً إلى أنه تم الاتفاق على خارطة طريق تذلل العقبات الفنية.

كان اجتماع وزاري أردني سوري لبناني مصري قد عُقد في عمّان الشهر الماضي وتم خلاله الاتفاق على نقل الغاز المصري والكهرباء الأردنية إلى لبنان عبر الأراضي السورية.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(29)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي