أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

هجوم بالمولوتوف يستهدف مكتب شبكة "رووداو" الإعلامية في القامشلي

أسفر عن اندلاع الحريق في الطابق الأرضي من المكتب

قالت  شبكة "رووداو" الإعلامية يوم الثلاثاء، إن أشخاصا ملثمين هاجموا مكتبها في القامشلي شمال الحسكة بقنابل مولوتوف، ما أدى إلى اندلاع حريق، الأمر الذي "يشكّل انتهاكاً في غاية الخطورة لحرية العمل الإعلامي".

وقالت الشبكة في بيان إنه في تمام الساعة 12:05 بعد منتصف ليلة أمس، هاجم ثلاثة أشخاص ملثّمين ومقنّعين مكتب شبكة "رووداو" الإعلامية في مدينة "القامشلي" عبر بإلقاء قنابل مولوتوف إلى داخل المكتب، فيما صوّر أحدهم عملية الهجوم، كما أظهرت كاميرا المراقبة.

وأسفر هذا الهجوم بالقنابل الحارقة عن اندلاع الحريق في الطابق الأرضي من المكتب، الأمر الذي أدّى إلى إتلاف بعض المعدّات في المكتب وإلحاق أضرار مادية به وبمحتوياته.

وأشارت إلى أنها "المرّة السادسة التي يتعرّض فيها مكتب "رووداو" في القامشلي للهجوم، دون أن تقوم الجهات المسؤولة بإلقاء القبض على أيّ من الذين يقومون بشنّ تلك الهجمات، رغم أن الهجمات السابقة تمّت في وضح النهار وتحت أنظار القوى الأمنية من قبل منظمة "جوانين شورشكير" (الشبيبة الثورية) التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي "PYD".

وأكد الشبكة الكردية، التي تبث من شمال العراق، أن هذا الهجوم خطيرٌ للغاية يهدّد حياة صحافييها بالقامشلي ويشكّل في الوقت ذاته انتهاكاً في غاية الخطورة لحرية العمل الإعلامي، مطالبة "الإدارة الذاتية" بأن لا تلتزم الصمت، وأن لا تقف مكتوفة الأيدي أمام الهجوم هذه المرّة أيضاً، كما في المرّات السابقة.

كما طالبت كافة منظمات المجتمع المدني وجميع مناصري حرية العمل الإعلامي بأن لا تقف صامتة حيال هذا الهجوم على شبكة "رووداو"، وأن تتّخذ موقفاً وأن تمارس ضغطاً من أجل حماية الصحفيين ومكتب شبكة رووداو الإعلامية في القامشلي.

زمان الوصل
(10)    هل أعجبتك المقالة (7)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي