أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

غوغل تلجأ إلى محكمة العدل الأوروبية في دعوى "الاحتكار"

 تتوجه شركة غوغل إلى محكمة العدل الأوروبية اليوم الاثنين لاستئناف عقوبة قياسية لمكافحة الاحتكار، فرضها الاتحاد الأوروبي عقب اتهام الشركة بخنق المنافسة من خلال هيمنة نظام التشغيل "أندرويد" الخاص بها.

تواجه الشركة حكما صدر عام 2018 من جانب المفوضية الأوروبية، وهي أكبر جهة لمكافحة الاحتكار في الاتحاد، بتغريمها 4.34 مليار يورو (خمسة مليارات دولار)، وهي أكبر غرامة فرضتها بروكسل على الإطلاق بسبب السلوك المحتكر.

هذه واحدة من ثلاث غرامات لمكافحة الاحتكار يبلغ مجموعها أكثر من ثمانية مليارات دولار فرضتها المفوضية على غوغل بين عامي 2017 و 2019.

واستأنفت غوغل، ومقرها كاليفورنيا، الغرامات الثلاث.

وفي حين تضمنت العقوبات مبالغ ضخمة، يشير منتقدون إلى أن غوغل تستطيع تحملها بسهولة، وأن الغرامات لم تؤثر كثيرا لضمان توسيع مجال المنافسة.

وقالت المفوضية في قرارها الأصلي إن ممارسات غوغل تقيد المنافسة، وتقلل من الخيارات أمام المستهلكين.

مع ذلك، تخطط غوغل للقول بأن نظام أندرويد المجاني والمفتوح أدى لانخفاض أسعار الهواتف، وساعد على منافسة آبل، الغريم التقليدي لغوغل.

"أندرويد خلق المزيد من الخيارات للجميع، ويدعم آلاف الشركات الناجحة في أوروبا وحول العالم. هذه القضية لا تدعمها الحقائق ولا القانون"، حسبما قالت غوغل مع بدء جلسة استماع - ستستمر خمسة أيام - في المحكمة العامة بمحكمة العدل الأوروبية.

ورفضت مفوضية الاتحاد الأوروبي التعليق.

أندرويد هو أكثر أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة شيوعا، حيث يتفوق حتى على نظام التشغيل "آي أو إس" الخاص بآبل، ويتواجد في أربعة من أصل خمسة هواتف محمولة بأوروبا.

وقالت المفوضية إن غوغل خرقت قواعد الاتحاد الأوروبي من خلال مطالبة صانعي الهواتف الذكية بأخذ حزمة من تطبيقاتها إذا أرادوا واحدا منها، ومنعتهم من بيع هواتفهم ذات الإصدارات المعدلة من أندرويد.

تحتوي الحزمة على أحد عشر تطبيقا، من بينها "يوتيوب"، و"غوغل ماب"، "وجي ميل"، لكن الاتحاد ركز على التطبيقات الثلاثة التي لديها أكبر حصة في السوق: "محرك البحث غوغل"، و"غوغل كروم"، و"بلاي ستور."

وتقول غوغل" نظرا لأن نظام أندرويد مفتوح ومجاني، يمكن لصانعي الهواتف أو المستهلكين أن يقرروا بأنفسهم التطبيقات التي يجب تثبيتها على أجهزتهم."

وباعتبارها الشركة الوحيدة التي تتحمل تكاليف تطوير أندرويد وصيانته، يتعين على غوغل إيجاد طرق لاسترداد هذه النفقات، لذا فالحل الذي تقدمه هو تضمين التطبيقات التي ستدر أرباحا، مثل محرك البحث غوغل، وغوغل كروم.

وتقول الشركة أيضا إن وجود تطبيقاتها مسبقا على هواتف أندرويد لا يعني استبعاد المستخدمين من تنزيل خدمات منافسة.

وبعد صدور الحكم، أجرت غوغل بعض التغييرات لمعالجة هذه المشكلات؛ وتضمن ذلك منح مستخدمي أندرويد الأوروبيين خيار تطبيق البحث والتصفح، كما يستطيع مصنعو الهواتف تثبيت تطبيقاتهم مسبقا.

أ.ب
(10)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي