أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأردن: الحدود مع سوريا مفتوحة والحكومة ستبحث حل القضايا المشتركة العالقة

أرشيف

كشف وزير النقل الأردني "وجيه عزايزة"، عن أن حكومة بلاده ستبحث مع وفد وزاري تابع لنظام الأسد سيزور الأردن الاثنين، حل القضايا المشتركة العالقة بما يتوافق مع مصلحة البلدين وتتويج اللقاء باتفاقيات بين الجانبين.

ونقلت قناة "المملكة" عن "عزايزة" قوله اليوم الاثنين، إن "وزارة النقل ستبحث انسيابية حركة الشاحنات والركاب بين البلدين، والعمل على حل مشكلة موضوع الشركة الأردنية السورية للنقل البري العالقة منذ 10 سنوات".

وعن فتح معبر "جابر-نصيب" مع الحدود السورية، قال إن "الحدود بين البلدين مفتوحة لحركة الشاحنات ولا يوجد مشكلة، ونبحث تسهيل سبل التجارة والنقل من حيث السماح للشاحنات الأردنية للدخول إلى الأراضي السورية (door to door)، بدلا من حركة عملية تفريغ الشاحنات على الحدود (back to back)".

وأضاف: "الحركة الانسيابية للشاحنات من الجانب السوري موجودة وتصل الأردن وإلى المناطق كافة بما فيها دول الخليج، ونأمل أن تصبح العلاقة تبادلية وأن تتم حركة نقل الركاب والبضائع بالطريقة نفسها، ونعتقد أن يكون حل للملفات كافة في بقية القطاعات".

وفي رده على كيفية منع إلحاق الشركات الأردنية بأي عقوبات تتعلق بـ "قانون قيصر" الذي فرضته الولايات المتحدة على نظام الأسد، قال الوزير: "نعمل على ضمان حق الدولة الأردنية بألا تتعرض الشركات والمؤسسات الأردنية لأي نوع من العقوبات نتيجة عملها مع شركات سورية، وهناك جهد دبلوماسي لذلك".

وذكرت القناة أن وزراء "الطاقة، والمياه، والزراعة، والنقل" السوريون يزورون الأردن، الاثنين، لعقد لقاءات مشتركة لمناقشة ملفات عدة، منها الطاقة والمياه.

وأشارت إلى أن رئيس هيئة قطاع النقل البري، طارق الحباشنة، قال: "الأسبوع الحالي سيكون هناك لقاءات مع الجانب السوري، لمناقشة المعضلات والمشكلات التي تحول دون عودة حركة نقل البضائع بين الجانبين".

زمان الوصل - رصد
(8)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي