أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"التقنين يصل بقين".. 3 جعب من المياه المعبأة كل أسبوعين عبر البطاقة "الذكية"

أدخل نظام الأسد المياه المعدنية والمعبأة ضمن إطار عمل "البطاقة الذكية"، ليجني بذلك مزيدا من الأموال من جيوب السوريين، وليتم احتكار بيع وتوزيع المياه بالمقربين من عائلتي "الأسد والأخرس".

وزعم وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة الأسد "عمرو سالم"، عبر منشور على صفحته "فيسبوك"، أنه تم "التدخل الإيجابي من الوزارة لبيع المياه المعدنية في صالات السورية للتجارة"، مضيفا أنه كما تم "انتهاء احتكار السكّر تماما، عبر بيعه بسعر مخفض في صالات المؤسسة، صار وقت إضافة المياه المعدنية بنفس الطريقة".

وتابع: "اعتباراً من يوم السبت 2021/9/25 ستبدأ السورية للتجارة ببيع المياه المعدنية للإخوة المواطنين في جميع صالاتها عبر البطاقة الذكية دون تسجيل أو رسائل"، مشيرا إلى أنه سيتم البيع بمعدل جعبتي مياه قياس كبير كل أسبوعين يستطيع المواطن شراءها دفعةً واحدةً أو كما يرغب، وجعبة مياه صغيرة كل أسبوعين إذا أراد".

ويبلغ سعر جعبة العبوة الكبيرة 3150 ليرة، وسعر جعبة العبوة الصغيرة 4200 ليرة، ويعد هذا القرار هو الثالث خلال شهرين، بخصوص المياه المعدنية، حيث بدأت القصة بقرار حصر بيع المياه المعدنية في صالات السورية للتجارة، وبالسعر الرسمي، بمعدل جعبة لكل مواطن يوميا.

وبعد أسبوع تراجعت وزارة الصناعة عن القرار، وقالت إن المياه ستعود لتباع في كل المحال والأكشاك، وأن ما جرى كان مجرد "قرصة اذن"، للتجار المحتكرين، بحسب ما ذكرت مواقع موالية.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي