أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السويداء.. "رجال الكرامة" تحاصر النظام وتنذره برفع الغطاء عن جميع العصابات

أكدت مصادر محلية أن حركة "رجال الكرامة"، وجّهت الثلاثاء، إنذاراً لجميع فروع الأجهزة الأمنية التابعة للنظام في السويداء لرفع الغطاء عن جميع المسلحين وأفراد العصابات المنتسبين لها داخل المحافظة، ومحاسبتهم قضائياً، وسحب بطاقاتهم الأمنية والأسلحة التي تم تزويدهم بها "التي يحملونها للاعتداء على المدنيين وارتكاب الانتهاكات ضدهم".

وقالت شبكة "السويداء 24" إن ذلك جاء وقت نشرت فيه الحركة المئات من مقاتليها على مداخل مدينة السويداء، وطوقت فرع الأمن العسكري، فيما يبدو استجابة مدعومة بغطاء أهلي لوقف انفلات الأوضاع الأمنية ومنع وقوع صدامات مسلحة.

ونقلت عن مصدر في الحركة، قوله إنها طالبت بالمحاسبة أمام القضاء لجميع مسلحي العصابات المدعومين من الأجهزة الأمنية والمتورطين في الجرائم الجنائية، أو ترحيلهم خارج المحافظة.

وأشار المصدر إلى أن الادعاء المنسوب لشعبة المخابرات العسكرية، بعدم مسؤوليتها عن مجموعة "راجي فلحوط"، هو أمر غير مقنع، مؤكدا أن تحرك رجال الكرامة يأتي بعدما تمادت العصابات الأمنية وارتكابها انتهاكات متواصلة ضد المدنيين بدعم من فروع الأجهزة الأمنية في السويداء.

وشدد المصدر على أن الحركة ليست طرفاً في الخلاف الراهن بين قوة مكافحة الارهاب التي يقودها "سامر الحكيم"، وبين جماعة "راجي فلحوط" المسلحة التابعة للأمن العسكري، وأعاد التأكيد على أن تدخل الحركة جاء نتيجة التمادي الحاصل في الأيام الماضية.

ولفت المصدر إلى أن مئات المقاتلين من الحركة انتشروا على الطرقات المؤدية إلى بلدة عتيل، مقر راجي فلحوط، مؤكداً حرصهم على سلامة المدنيين، وتأمين مرورهم. وأوضح أن انتشار الحركة اليوم هو للضغط على العصابات المسلحة.

ويأتي موقف الحركة التصعيدي في الشكل رداً على اعتداء جماعة فلحوط على أفراد من الحركة كانوا يستقلون سيارة على طريق دمشق السويداء.

ولكنه في المضمون يأتي منعاً لانفلات الأوضاع الأمنية، خاصة بعدما قامت جماعة راجي بقطع طريق دمشق-السويداء شديد الحيوية، في أوقات متقطعة، لليوم الثاني على التوالي، وفقا للشبكة.

وكانت جماعة "فلحوط"، قد نصبت حواجز على طريق دمشق-السويداء في بلدة عتيل، على إثر عمليات خطف متبادلة ومناوشات مسلحة مع قوة مكافحة الإرهاب سقط فيها قتيل من آل العبدالله من بلدة القريّا.

ومع ذلك، ليس مفهوماً لحد اللحظة ما هي غاية جماعة فلحوط من نصب الحواجز على طريق دمشق، وتفتيش بعض السيارت والاعتداء على بعض المارة في وضح النهار. وجماعة فلحوط متهمة بارتكاب عمليات خطف على طريق دمشق-السويداء بغرض طلب الفدية.

زمان الوصل - رصد
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي