أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جثة فتاة مقطوعة الرأس واليدين في حاوية قمامة بمدينة "صحنايا"

تم العثور على جثة فتاة بلا رأس في حارة "الكورنيش" بمدينة "صحنايا" في ريف دمشق الغربي صباح اليوم الخميس.

وبدت الجثة وهي لفتاة في العقد الثاني من عمرها موضوعة ضمن حاوية قمامة، وذلك بعد أن جرى فصل رأسها عن جسدها بالإضافة إلى قطع يديها، من قِبل مجهولين.

وكشف رئيس رئيس بلدية صحنايا "نزار جمول" لإذاعة "المدينة إف أم" الموالية عن وجود جثة لفتاة في العقد الثالث من العمر مرمية في إحدى حاويات القمامة.

وأشار "جمول" إلى أحد عمال النظافة وجد جسد الجثة مقطوعة الرأس في إحدى الحاويات خلال تفريغه لمحتوياتها صباح الخميس، فيما لم يتم العثور على رأس الجثة، كما لم تتم معرفة هويتها حتى اللحظة، ولا تزال التحقيقات جارية لمعرفة ملابسات الجريمة.

فيما أفاد ناشطون أن الجثة وجد عليها أثار تعذيب وتنكيل وعدة طعنات بأداة حادة في منطقة الصدر والرأس، حيث أبلغ الأهالي شرطة النظام في المنطقة.

وارتفعت في مناطق النظام خلال السنوات الماضية المشكلات الاجتماعية ومعدلات الجريمة بشكل غير مسبوق في ظل الأزمات الاقتصادية التي يرزح تحتها السوريون وفي ظل الفلتان الأمني.

ووفقاً لدراسة عالمية أعدها العام الفائت موقع (NUMBEO) المتخصص بالإحصائيات حول العالم وجمع البيانات تحتل سوريا المركز العاشر عالمياً من حيث ارتكاب الجرائم، فيما صنفت لعام 2019 كأكثر دولة خطرة بين الدول العربية من حيث معدلات الجريمة.

زمان الوصل
(30)    هل أعجبتك المقالة (72)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي