أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مخلفات القصف الروسي تودي بحياة شابين غرب حلب

على أطراف مدينة "الأتارب"

قُتل مدنيان وجرح ثالث، اليوم الأربعاء، إثر انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف سابق للطائرات الحربية الروسية على أطراف مدينة "الأتارب" بريف حلب الغربي الواقعة ضمن ما يُعرف بمنطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها).

وقال "الدفاع المدني السوري" على معرفه الرسمي في "فيسبوك" إن "مدنيين قُتلا، وأصيب آخر، اليوم الأربعاء، بانفجار مجهول وقع بالقرب منهم على طريق (الأتارب - السحارة) بريف حلب الغربي"، مؤكداً أن "متطوعي الخوذ البيضاء أسعفوا المصاب من مشفى الأتارب إلى مشفى باب الهوى، ونقلت الجثتين إلى الطبابة الشرعية في مدينة إدلب".

وأوضح مراسل "زمان الوصل" أن الشابين اللذين قُتلا هما "محمد عبد الرحمن عبد الحي"، و"إياد جمال حاج عقيل"، ينحدران من بلدة "الجينة" غرب محافظة حلب، بالإضافة للشاب "محمد عبدو" الذي أُصيب إصابة خطرة تم نقله إلى المشافي التركية بسبب حالتهم الحرجة، نتيجة انفجار قنبلة عنقودية عثروا عليها ضمن أرضٍ زراعية على الطريق الواصل بين مدينة الأتارب وبلدة السحارة غرب المحافظة".

من جهة أخرى، أشار "الدفاع المدني إلى أن "حريقا اندلع بـ أحراج بلدة "الحمامة" غربي إدلب، صباح اليوم الأربعاء، إثر قصف من قبل الطائرات الحربية الروسية استهدف المنطقة بــ 8 غارات جوية" مؤكداً أن "فرق الإطفاء في الدفاع المدني السوري أخمدت الحريق ومنعت امتداده لمناطق أخرى".

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي