أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حملة تهجير ممنهجة للتجار والصناعيين من بوابة الضرائب والغرامات

أصدرت وزارة المالية التابعة للنظام قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة، العائدة لمالكي شركة الوزير للمنظفات والصابون، وجميع ذويهم، وذلك بعد تغريم الشركة بغرامة تفوق الـ 7 مليارات ليرة، بحجة مخالفتها لبعض القوانين وإدخال مهربات.

وذكر موقع "الاقتصادي - سورية" أن الحجز شمل أموال مالك شركة الوزير، جمال الدين دعبول وجميع أولاده وزوجته، والتاجر إبراهيم برغلي، بتهمة الاستيراد تهريباً لبضاعة ناجية من الحجز بقيمة نحو 3 مليار ليرة سورية، بالإضافة إلى غراماتها ورسومها ليصل المبلغ المطلوب تحصيله لصالح خزينة الدولة، أكثر من 7 مليار ليرة سورية.

وتوفي يوم السبت الماضي رجل الأعمال الحلبي هشام دهمان، إثر نوبة قلبية بعد إغلاق معمله لصناعة المنتجات البلاستيكية في منطقة الشيخ نجار، جراء فرض ضرائب عليه بمليارات الليرات. وكان دهمان، قد كتب منذ أسابيع منشوراً على صفحته الشخصية في "فيسبوك"، قال فيه: "رغم الحصار والمعاناة وتحملنا لكل الظروف الاقتصادية والاجتماعية وإعادة إعمار مصانعنا بعد تحريرها من الإرهاب، ومثابرتنا على الإنتاج لصنفنا المنتج البلاستيكي بكل أنواعه، نفاجأ بالأمس بدخول لجنة التكليف الضريبي إلى معملي في الشيخ نجار وتكليفها لي بمبلغ من المال لا يستوعبه البنك المركزي بمليارات الليرة السورية".

وأضاف: "أشكر وزير الصناعة الذي وجدنا به أملًا، أفشلته هذه اللجنة القادمة بأوامر من وزير المالية".

وقبل أيام قامت وزارة المالية بالحجز على أموال نحو 660 رجل أعمال وتاجر في حلب، من أصحاب شركات النقل، متهمة إياهم بالمتاجرة بمخصصاتهم من المازوت في السوق السوداء، بدل تزويد المركبات بها.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(75)    هل أعجبتك المقالة (38)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي