أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لا ترفعوا راية الوطن فوق عار الفضيحة! .. الدكتور عدنان بكرية

طالعتنا وسائل الإعلام بخبر ملخصه أن "العشرات من أنصار رفيق الحسيني يتجندون للدفاع عنه بحملة شعارها كلنا رفيق الحسيني" وهذا حقه وشأنه .. أما ما يثيرنا ويبعث في نفوسنا الاشمئزاز.. تجيير الم القدس للتغطية على قضية الحسيني والتي اعترف بها في رسالة لأبي مازن وبأنه وقع ضحية لمؤامرة استخبارية صهيونية ! وتقول وسائل الإعلام

"أن حملة التشهير هذه تتزامن وحملات الهدم الإسرائيلية الهمجية في أحياء القدس، لافتاً إلى أنّ الحكومة الإسرائيلية تحاول عبر هذه المحاولات لفت أنظار العالم لاسيّما المؤيدين والمساندين للقضية الفلسطينية؛ بعيداً عما يجري من انتهاكات في البلدة القديمة في القدس، وتفريغها من رموزها الوطنية وزعزعة الوضع الداخلي في السلطة الفلسطينية... فالمخابرات الإسرائيلية حاولت إخراجه من معادلة القدس عبر ابتزازه عن طريق فئة ضالة من الشعب الفلسطيني، وذلك تحقيقاً لأهدافهم في محاربة النضال الفلسطيني في القدس، واختراق الرئاسة الفلسطينية وتدمير الرموز الوطنية!!"


لماذا هذا الخلط المهين والمشين والمخزي بين القضايا الوطنية الخالصة وربما القضايا المقدسة وبين قضية الحسيني كقضية فساد وأخلاق من الطراز الأول.. وهل القدس ووجودها وقضاياها أصبحت غطاءا للعورات المكشوفة وممسحة لوصمات العار .. اتركوا القدس بحالها .. للجديرين بالدفاع عنها ! ولا تخلطوا الأمور لان هذا الخلط لا يليق بالقدس وقضيتها المقدسة!واستغلال صمود القدس واسمها وتاريخها ودمجهم ومساواتهم باركان الدفاع عن الفساد والفضائح لهو أمر مسيء للقدس ولعدالة قضيتها.

ما نفهمه من هذا الكلام بان الحسيني هو العائق أمام تنفيذ المشروع الصهيوني في القدس ولهذا أقدمت إسرائيل على توريطه بقضية رغما عنه حتى تستطيع إفراغ القدس من العرب ! بربكم أليس هذا استلطاخ واستخفاف بعقلية البشر ؟!نحن نعرف تماما بأن فقراء الشعب الفلسطيني قاطني أزقة القدس هم من يتصدون بصدورهم للجرافات الإسرائيلية ونعرف أيضا بأن إسرائيل بعنجهيتها وبلطجتها لا تحسب حسابا لا للحسيني ولا لسلطة أوسلو!

لم نستغرب هذا الخلط المهين بين قضية أخلاقية بطلها احد رموز السلطة وبين القدس والقضايا الوطنية الأخرى..فلقد تعودنا على هذا النمط من الدفاع والخلط ..تعودنا على أسلوب التغطية على الفساد بالمظلة الوطنية واستغلال قضايانا وأحيانا ألمنا وماساتنا لحرف الأنظار وتضليل الرأي العام وإثارة عواطف وشفقة الناس ...وتجييشها للدفاع عن الفضيحة وكان الفضيحة أصبحت قضية وطنية من الطراز الأول واهم من قضايانا الأخرى ويتوجب التجند للدفاع عنها مثلما ندافع عن الأقصى وربما أكثر!

ما يحز في النفس حقا المساواة بين الوطن والفضيحة.. ومحاولة رفع راية الوطن فوق عار الفضيحة.. المساواة بين الألم الفلسطيني والعهر السلطوي.. وأكثر من هذا محاولة إسناد فضيحتنا للجدار الفلسطيني الشامخ لنلطخه بالعار والخزي ! وما يحز في نفوسنا أكثر أن نجد المئات وربما الآلاف يتجندون للدفاع عن الفضيحة وتبرير حيثياتها وخفاياها وفي نفس الوقت لا نجد إلا القلائل من المدافعين عن الأقصى والقدس !

يبدو إننا بتنا على مفترق طرق حاد وخطير في ظل المساواة بين الفضيحة والوطن... فالبعض يرى بأن الدفاع عن الجريمة والفضيحة لا يقل أهمية من الدفاع عن الوطن... فيربطون اسم رموز السلطة الفاسدة وفضائحهم بالقضايا الوطنية..فأسهل طريقة لتبرير الجريمة المقترفة هو إلقاء وزرها على القضايا الوطنية !والأخطر هو دمجها مع النضالات الوطنية والدفاع عن القدس !

حتى لو أن الموساد يقف وراء هذا السقوط .. فهذا لا يبرر السقوط والفضيحة..فكلنا نعرف أن المخابرات الإسرائيلية تتربص بكل فرد منا.. والمسؤولية الأولى تقع على من لديه قابلية للسقوط ! فالمخابرات لم تجلبه إلى غرفة النوم مكبلا حتى نبرأه من التهمة !

الوطن ليس مبغى ولا يحتمل كل هذا العار المجلوب له طوعا.. والقدس لا تحتمل كل هذا التضليل والخداع .. فهي بحاجة لمن يقف على أسوارها مدافعا عن بيوتها وحقها ومقدساتها.. هي بحاجة لمن يذود عنها ..لا لمن يمسح العار بجدائلها .. سامحكم الله وأتمنى أن أكون مخطئا !

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي