أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

جدل في إدلب حول الفليفلة والملوخية.. المزارع هو المستفيد على حساب المستهلك

بين من يعترض على قرار حكومة الإنقاذ القاضي بحظر دخول أصناف عدة من الخضار من ريف حلب الشمالي نحو إدلب ومن يؤيد القرار، يبقى الأهم أن الإجراء قاد إلى رفع الأسعار بالتزامن مع موسم تصنيع المؤونة الصيفية ما يؤثر سلباً على المستهلك بشكل أساسي والذي يعاني من ضعف القدرة الشرائية.

ويقول تجار ومستهلكون إن أسعار مادتي الفليفلة الحمراء والملوخية ارتفعت بشكل كبير على خلفية حظر إدخال هاتين المادتين إلى إدلب.. القرار الصادر منتصف تموز الماضي حدد انتهاء مهلة الحظر في 15 أيلول القادم ما يعني أن القرار يستهدف إيجاد سوق محلية تستهلك ما تنتجه المنطقة.

وفيما يشير مستهلكون إلى أن سعر كيلو الفليفلة الحمراء الذي يتراوح بين 5 و7 ليرة تركية والملوخية (من 8 الى 10 ليرات) لا يتناسب أبداً مع قدرتهم الشرائية يرحب مزارعون بهذا الإجراء وبأي إجراء مشابه كونه يحفز قطاع الزراعة من خلال جعلها ذات مردود مالي أكبر خاصة بعد الجمود الذي طال هذا القطاع عقب إغلاق المعابر بين إدلب ومناطق سيطرة النظام.

يقول أحد سكان المنطقة لـ "اقتصاد" إنه مضطر حالياً لتقليص مؤونة المكدوس الذي تعد الفليفلة عنصراً أساسياً في تصنيعه. ويتابع "الكلفة غدت كبيرة جداً مقارنة بالعام الماضي.. تشعر أن الجميع يستهدف المواطن ويسعى لتفقيره، بما فيهم الحكومة والتجار والمزارعون".

في حين يشير مواطن آخر إلى أن القرار يحابي المزارعين الذين يعملون لصالح هيئة تحرير الشام والذين قاموا بزراعة مئات الهكتارات بمادتي الفليفلة الحمراء والملوخية.

في المقابل، لا تسيطر تحرير الشام على كامل قطاع الزراعة في إدلب بل هناك مئات المزارعين المتضررين من توقف الحركة التجارية مع مناطق النظام وقد تمكنوا في ظل الوضع الحالي من تحقيق مكاسب جيدة -وفقاً لأحد المزارعين- كما تحفز العشرات للتجهيز للموسم الشتوي حيث يرون أن الإجراءات التي تتخذها حكومة الإنقاذ تصب في مصلحة تنشيط قطاع الزراعة ودعم المزارعين.

بالتوازي، مدد قرار حكومة الإنقاذ حظر دخول مادتي البطاطا والبصل حتى 1 تشرين الأول ما جعل الأسعار ترتفع لكنها في نفس الوقت جعلت زراعة هاتين المادتين لاسيما البطاطا مربحة إلى حدٍ ما بعد الانكسار الذي طالها في السنوات السابقة.

قرار حظر دخول الخضار من مناطق ريف حلب الشمالي سبقه إجراء سابق حيث أصدر معبر باب الهوى في أيار الماضي قراراً يقضي بمنع استيراد العديد من المنتجات الزراعية مثل البصل اليابس، الثوم، البطاطا، الكوسا، الخيار، الجبس (بطبخ أحمر) والبندورة.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(124)    هل أعجبتك المقالة (101)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي