أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يعتقل أحد أبناء "كناكر" بتهمة المشاركة بتفجيرات دمشق

أرشيف

اعتقل نظام الأسد خلال عملية دهم أحد أبناء بلدة "كناكر" في ريف دمشق الغربي، واتهمه بالمشاركة في عمليات التفجير التي شهدتها دمشق وريفها خلال العامين الماضيين.

وقال موقع "صوت العاصمة" إن الأمن العسكري اعتقل "أبو فيصل حجازي"، خلال مداهمة استهدفت مكان تواجده في مدينة "نوى" في ريف درعا.
وأضاف أن "حجازي" خرج من البلدة وتوجّه نحو مدينة "نوى" قبل قرابة الشهر، بعد تعميم قائمة تضمنت أسماء عدد من الشبان المطلوبين بتهمة المشاركة بعمليات التفجير.

وأشار إلى أن "حجازي" القيادي السابق في صفوف فصيل "ألوية الفرقان"، خضع لعملية التسوية الأمنية عام 2018 في مدينة القنيطرة، وعاد إلى بلدته ليستقر فيها قبل ورود اسمه في قائمة المطلوبين مؤخراً.

وبحسب الموقع فإن الدوريات نقلت "حجازي" واثنين آخرين من أبناء درعا، كانا برفقته أثناء عملية المداهمة، إلى الفرع 215 التابع للأمن العسكري بالعاصمة دمشق.

ولفت الموقع إلى أن الأمن العسكري عمم أواخر تموز/يوليو الفائت، قائمة بأسماء 15 شاباً من أبناء بلدة "كناكر" بتهمة المشاركة في عمليات تفجير في المنطقة، ضمّت شبان من عائلات "الزامل" و"حوري" و"عاشور" المنحدرة من البلدة.

زمان الوصل
(57)    هل أعجبتك المقالة (43)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي