أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. المفاوضات تستأنف والنظام يرفع سقف مطالبه بهدف الإفشال

جددت قوات الأسد قصفها للمناطق المحاصرة - نشطاء

استؤنفت أمس الأربعاء المفاوضات بين لجنة درعا المركزية ونظام الأسد، بعد تعثرها وإفشالها مرات عديدة من قبل ممثلي النظام على رأسهم اللواء "حسام لوقا" والعميد "لؤي العلي" المواليان لإيران.

وقالت مصادر مقربة من اللجنة لـ"زمان الوصل" إن ممثلي النظام صعدوا في مطالبهم أمس الأربعاء، في محاولة جديدة لإفشال أي فرصة للتوصل إلى تسوية تحقن دماء المدنيين، مشيرة إلى أن "لوقا" طالب بتسليم كافة السلاح ودخول قوات النظام إلى المناطق المحاصرة وإقامة حواجز، بعد خضوع جميع المطلوبين للتسوية أو التهجير.

وأضافت المصادر إلى أن لجنة درعا رفضت مطالب "لوقا" واعتبرتها محاولة لعرقلة أي اتفاق، لأنها مرغمة على التفاوض بوجود الضغط الروسي، مؤكدة أن عقلية "لوقا" وأعضاء لجنته الأمنية دموية لا تفهم إلا لغة القتل والتهديد، كما أنها تخدم المصالح الإيرانية في التصعيد.

في سياق متصل، جددت قوات الأسد قصفها المدفعي للمناطق المحاصرة، ما أدى لتوسيع دائرة الدمار في المنازل والممتلكات، كما واصلت إرسال تعزيزات عسكرية إلى مدينة درعا وريفها قادمة من المحافظات السورية المختلفة.

وكانت لجنة درعا المركزية توصلت قبل أيام لاتفاق مع روسيا يقضي بنشر نقاط تابعة للفيلق الخامس، مقابل فك الحصار وانسحاب ميليشيات الأسد لكن الأخيرة أفشلته بعد فتح نيران رشاشاتها على المدنيين عند حاجز "السرايا".

زمان الوصل
(66)    هل أعجبتك المقالة (44)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي