أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

النظام يبرر قرار منع استيراد "الكاجو" وبعض المواد الأخرى

أرشيف

زعم نظام الأسد أن قرار منع استيراد "الكاجو" وبعض المواد الأخرى هو لـ"تحفيز إنتاج بدائل عن المستوردات، وترشيدها وتخفيض الطلب على القطع الأجنبي".

وقال وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية "سامر الخليل" في حكومة النظام لوسائل إعلام موالية إن "القرار جاء ضمن سياسة الوزارة الرامية لحماية الإنتاج المحلي وتحفيز إنتاج بدائل عن المستوردات، وترشيدها لتخفيف فاتورتها وبالتالي تخفيض الطلب على القطع الأجنبي"، مضيفا أن "من هذا المنطلق قامت الوزارة بالتنسيق مع الوزارات والجهات المعنية بإجراء مراجعة ودراسة مستفيضة لقائمة المواد المسموح باستيرادها، واتخذت القرار بوقف استيراد بعض المواد مؤقتا".

وتابع: "القرار سيساهم في توجيه موارد الدولة المتاحة نحو الأولويات التي لا يمكن الاستغناء عنها، فتوفير القمح والوقود والدواء أولوية للمواطنين وكذلك احتياجات قطاعي الإنتاج الزراعي والصناعي" على حد زعمه.

وكانت قائمة المنع التي عممها نظام الأسد شملت "جبنة الشيدر- إكسسوارات الموبايلات- مكبرات الصوت- عدادات النقود- الجوز- اللوز- الكاجو- الزبيب- المكيفات المنزلية- السيراميك- أجهزة العلاج الفيزيائي و التدليك- الزيوت والشحوم المعدنية للسيارات والآليات".

كما شملت القائمة أيضا المواسير والأنابيب المعدنية من الأنواع التي يتوافر منها إنتاج محلي والسيارات السياحية والفانات والميكروباصات للقطاع العام، الغرانيت الطبيعي وأحجار النصب والبناء، الترابيع والبلاط، المكعبات من الفسيفساء (موزاييك)، القطع الخزفية المشغولة سيراميك، التمر والهواتف.

زمان الوصل - رصد
(23)    هل أعجبتك المقالة (34)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي