أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. النظام يواصل قصفه وتصعيده وتحذيرات من كارثة إنسانية وشيكة

الأوضاع الإنسانية ازدادت سوءاً - جيتي

واصلت الميليشيات الإيرانية الطائفية تصعيدها ضد المدنيين المحاصرين في "درعا البلد" ومنطقتي "طريق السد" و"المخيم"، مستهدفة بالقذائف والصواريخ منازل المدنيين وسط محاولات متكررة للتقدم من عدة محاور لكن أبناء المنطقة يفشلونها.

وتجددت الاشتباكات ليل أمس في محيط "درعا البلد" بعد محاولة عناصر الفرقة الرابعة الموالية لإيران التقدم من محوري "الكازية" و"القبة"، فيما استمر القصف من عدة محاور محدثا دمارا واسعا في الممتلكات.

جاء ذلك في وقت دخل فيه الحصار المفروض على "درعا البلد" والمناطق المجاورة مثل "المخيم" و"طريق السد" يومه الأربعين، حيث تفاقمت الأوضاع الإنسانية سوءا بسبب نقص المواد الغذائية والدوائية وإغلاق أخر المراكز الطبية في المنطقة لوقوعه في دائرة استهداف عناصر الأسد وإيران.

*أهالي الريف يتضامنون مدينتهم
واصل أهالي الريف محاولاتهم تخفيف الضغط عن "درعا البلد"، حيث قام شبان في الريف الشرقي بتفجير حاجز "السرو" الواقع بين بلدتي "أم المياذن والنعيمة"، وذلك بعد ساعات من تدمير مبنى حزب "البعث" في مدينة "داعل" والذي كان مقرا للشبيحة وعناصر أمن النظام.

وخرج أهالي مدينة "طفس" غربي درعا بمظاهرة مسائية، أكدوا فيها تضامنهم مع المحاصرين، ومنددين بسياسات النظام الإجرامية وبالصمت الدولي تجاه هذه الجرائم.

وأصدر أهالي منطقة "الجيدور" بالريف الغربي بيانا جاء فيه: "نحن ثوار جيدور حوران نحمد الله عز و جل على أنه قد كشف لنا في الأيام القليلة الماضية حقيقة ضعف نظام أسد المجرم وعجزه عن فرض سيطرته على درعا البلد خاصة وعلى حوارن عامة ونقول لثوار درعا البلد أن بوركت سواعدكم أيها الأبطال وحماكم الله وثبتكم على ما أنتم عليه و أيدينا و أيديكم بنصره".

وقال: "نحن ثوار جيدور حوران نعلمكم بأننا معكم و دماؤنا دون دمائكم وأرواحنا دون أرواحكم. ونحن بدورنا نوجه تحذيراً شديد اللهجة إلى كافة اللجان أو الوجهاء في منطقة الجيدور ممن تسول لهم أنفسهم أن يفاوضوا النظام المجرم على مبادئ ثورتنا أو أن يساوموا على دماء شهدائنا وتضحيات أهلنا ونقول لهم بأننا سنبذل أغلى ما نملك حتى و لو كانت أرواحنا في سبيل الله عز وجل وإسقاط نظام أسد المجرم بكافة أركانه ورموزه".

وأضاف: "سنضرب بيد من حديد على كل من يفاوض هذا النظام المجرم على أهداف ومبادئ ثورة الشام المباركة مهما بلغت مكانته أو كَبُرَ حجمه و قد أعذر من أنذر.. ونود أن نخبر الجميع بأننا لن نسمح لكم بالتنازل عن أهدافنا وسنحاسب كل من يتفاوض مع النظام المجرم او يتنازل عن أهداف و مبادئ ثورة الكرامة".

*الخوذ البيضاء تحذر من تدهور الأحوال
أكد الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء" أن الأوضاع الإنسانية ازدادت سوءاً لآلاف العائلات في الأحياء التي تحاصر قوات النظام وروسيا في مدينة درعا، مع استمرار القصف وحشد القوات ما، محذرة من كارثة إنسانية باتت وشيكة وسيكون ضحايا الأبرياء. 

وشددت على وجود حركة نزوح تشهدها عدة أحياء في درعا البلد، فيما لا تزال أكثر من 300 عائلة محتجزة لدى قوات النظام التي تتخذ منها دروعاً بشرية.

واعتبرت أن تراخي المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة أمام تصعيد النظام وروسيا الذي حصل خلال الأيام الماضية على محافظة درعا كان إشارة واضحة بأنه لن يكون هناك تحرك لردع أي عملية عسكرية وتهجير للسكان".

وكانت "لجنة درعا البلد المركزية" أصدرت بيانا حذرت فيه من مشروع الهيمنة الإيرانية على الجنوب السوري، مؤكدة أن الميليشيات الطائفية في حال نجحت فإن هذا سيؤدي إلى كارثة إنسانية وانتهاكات جسيمة متوقعة، وموجة نزوح ولجوء للأهالي تجاه الأردن والمناطق الحدودية الأخرى.

وقالت: "تدخل درعا البلد ومحيطها اليوم الأربعين من الحصار المطبق الذي تفرضه قوات نظام الأسد والميلشيات الإيرانية الموالية له، عقاباً لأهالي المنطقة على موقفهم الرافض للمشاركة بمسرحية الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخراً".

وأكدت أن أهالي درعا البلد والمناطق المحاصرة يرفضون الانزلاق للعنف، وعلى دعمهم جهود التسوية السلمية لسورية وفق مسارات التفاوض الدولي، وهم يشيرون إلى أن استفزازات نظام الأسد الحالية، والحصار المطبق عليهم، ما هو إلا دليل على غياب الإرادة بالحل السياسي من طرف نظام الأسد، الذي لا يفهم إلا بلغة القمع والعنف والقتل والتهجير.

زمان الوصل
(31)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي