أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وزير الكهرباء يعلن عودة الكهرباء إلى سابق عهدها

أعلن وزير الكهرباء في حكومة النظام، عودة الكهرباء إلى سابق عهدها، دون أن يحدد المقصود بـ "سابق عهدها"، الأمر الذي أثار الكثير من اللغط والتفسيرات على وسائل التواصل الاجتماعي. وأكد معلقون، بأن الوزير لا يقصد على الإطلاق بـ "سابق عهدها"، إلى ما قبل العام 2011، وإنما يقصد العودة إلى التقنين السابق في دمشق، والذي يفترض أن يكون 5 ساعات قطع مقابل ساعة وصل واحدة.

وكانت قد وصلت عدد ساعات القطع في دمشق إلى أكثر من 12 ساعة متواصلة في بعض المناطق، خلال الأيام الأخيرة، دون أن توضح وزارة الكهرباء سبب زيادة التقنين، ليتبين لاحقاً، بأن محطة تشرين الحرارية تعرضت لعطل كبير، تسبب بتوقفها عن العمل بشكل شبه كامل، ما اضطر الوزارة لاستجرار الكهرباء إلى دمشق من مناطق أخرى في وسط وشمال سوريا، التي بدورها دفعت ثمناً كبيراً من حصتها من الكهرباء، تمثل بانقطاعها لأيام متواصلة.

وتداول العديد من الناشطين، مقطعاً مصوراً، لانقطاع الكهرباء خلال حفل فني للفنان ناصيف زيتون في صالة الجلاء بدمشق، يوم السبت الماضي، احتفالاً بما يسمى بتأدية رئيس النظام السوري بشار الأسد للقسم الدستوري، بينما لم يخلو الأمر من التعليقات الساخرة، وتلك التي تنتقد إقامة مثل هذه الحفلات، التي تستهلك كهرباء تكفي لتغذية مدينة بأكملها، بحسب وصف الكثير من المعلقين.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(12)    هل أعجبتك المقالة (9)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي