أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأسد يضيق على الموظفين ويمنعهم من مزاولة عمل أخر

يزمع نظام الأسد إصدار قرار يقضي بمنع الموظفين من مزاولة عمل أخر، دون موافقة وزارية، مهددا بمخالفة كبيرة تصل إلى حد طرده من عمله.

ونقل موقع "هاشتاغ" الموالي عن مصادر خاصة في "الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش" قولها إن "الرقابة والتفتيش تنوي ملاحقة الموظفين الذين يعملون أعمالاً إضافية خارج الدوام الرسمي".

وأضافت المصادر أن "الموظف في حال لم يحصل على موافقة وزارية مسبقة لممارسة العمل الثاني، ستكون مخالفة كبيرة من نصيبه، من الممكن أن تؤدي إلى فقدانه وظيفته الأساسية، وذلك وفقا للقانون الأساسي للعاملين في الدولة و تعميم رئاسة مجلس الوزراء الخاص بذلك.

وأوضحت أن "القرار المزمع إطلاقه لاقى انتقادات كبيرة حتى قبل الإعلان عنه بشكل رسمي، ويعاني الموظفون من انخفاض نسبة الدخل التي لا تتناسب مع حجم الصرف اللازم لمعيشة الأسرة، وبالتالي يضطر الموظفون إلى إيجاد عمل آخر من أجل تلبية بعض الحاجات الأساسية".

وأكد الموقع أن أكثر من 90 في المئة من الموظفين في القطاع العام يلجؤون لممارسة أعمال ووظائف إضافية بعد انتهاء دوامهم الرسمي، ليكون السؤال الذي يطرح نفسه، في حال تم تغريمهم أو منعهم من ممارسة أعمال إضافية، متسائلا: "ماذا يأكلون والراتب لا يكفي ثمن الخبز وجرة الغاز والسكر والرز المدعومين؟!".

زمان الوصل
(67)    هل أعجبتك المقالة (17)

... Saad

2021-08-02

عدد موظفين تجاوز مليون ونصف و كل 11 موطن له موظف ، وهو يريد تخفيض عددهم لانهم اصبحوا عبئ على دولة ....


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي