أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

خيبة أمل واسعة من إعادة تكليف عرنوس بتشكيل الحكومة الجديدة

أصدر بشار الأسد، مرسوماً بإعادة تكليف رئيس الوزراء الحالي، حسين عرنوس، بتشكيل الحكومة الجديدة، وهو ما تسبب بخيبة أمل واسعة لدى السوريين، سرعان ظهرت أصداءها في ردود الأفعال على الخبر، الذي تداولته العديد من المواقع الإعلامية، والصفحات التابعة والموالية للنظام.

وكتب أحد المعلقين على صفحة جريدة "الوطن" الموالية للنظام، تعليقاً على إعادة تكليف عرنوس: "شعب سوريا الصابر المظلوم بيستحق رئيس حكومة احسن من مجرد عرنوس مهترئ!".

وعلق آخر: "الأوضاع راح تسير من سيء إلى أسوأ.. ويا عين ويا ليل".

وعلق ثالث على ذات الصفحة: "كنا متوقعين دماء شابة بتنهض بالبلد من أزمتو المعيشية والكهربائيه مافي شي جديد ولا شي مهم".

وكان العديد من المحللين، وعلى رأسهم رئيس تحرير جريدة "تشرين" الرسمية، السابق، زياد غصن، قد كتب مقالات في أعقاب ما يسمى بخطاب القسم، توقع فيه أن يقوم النظام بتكليف رئيس حكومة جديد من ذوي الخبرة الاقتصادية والمعرفة الإدارية، لكي يتصدى للمشاكل الاقتصادية العميقة التي تعاني منها البلد.

كما ذهب غصن بتوقعه، إلى أن يسمي بشار الأسد أحد رجال الأعمال البارزين بتشكيل الحكومة، نظراً لأن المرحلة تتطلب ذلك في حالة مثل سوريا.

واعتبر غصن في ذات المقال الذي نشره على موقع "المشهد أون لاين" الموالي، أن أسوأ السيناريوهات هو إعادة تكليف حسين عرنوس بتشكيل الحكومة، لأن ذلك يعني استمرار الأوضاع على ما هي عليه من السوء.

يشار إلى أن حكومة حسين عرنوس، تحولت إلى حكومة تصريف أعمال، منذ أداء بشار الأسد، ما يسمى بالقسم الدستوري، في 17 الشهر الماضي، وذلك وفقاً للدستور.

اقتصاد - أحد مشاريع "زمان الوصل"
(15)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي