أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

واشنطن تسرح نحو 200 موظف محلي من بعثاتها الدبلوماسية في روسيا

أعلنت الولايات المتحدة أمس الجمعة، تسريح ما يقرب من 200 موظف محلي يعملون في بعثاتها الدبلوماسية في روسيا قبل الموعد النهائي الذي حدده الكرملين في الأول من أغسطس/آب لإقالتهم.

وتعد هذه الخطوة الأحدث في سلسلة من الإجراءات التي اتخذها الجانبان، والتي أدت إلى توتر العلاقات الأمريكية – الروسية، وفق وكالة أسوشيتد برس.

وقال وزير الخارجية أنتوني بلينكن، إن تسريح العمال مؤسف وهو أمر كانت الولايات المتحدة تأمل في تجنبه، على الرغم من التدهور الحاد في العلاقات بين موسكو وواشنطن، والتي لا تظهر سوى القليل من علامات التحسن.

وأضاف بلينكن في بيان "هذه الإجراءات المؤسفة ستؤثر بشدة على مهمة الولايات المتحدة في عمليات روسيا ومن المحتمل أن تشمل سلامة أفرادنا فضلا عن قدرتنا على الانخراط في الدبلوماسية مع الحكومة الروسية".

وتابع "على الرغم من أننا نأسف لأفعال الحكومة الروسية التي دفعت إلى تقليص خدماتنا وعملياتنا، فإن الولايات المتحدة ستفي بالتزاماتنا مع الاستمرار في السعي إلى علاقة مستقرة ويمكن التنبؤ بها مع روسيا".

والتزمت وزارة الخارجية الروسية الصمت حيال هذا الأمر، ولم ترد السفارة الروسية في واشنطن بعد على طلب للاستفسار.

وأعلنت روسيا في وقت سابق من هذا العام حظرًا على جميع الموظفين غير الأمريكيين تقريبًا في السفارة في موسكو والقنصليات في إيكاترينبرغ وفلاديفوستوك.

وجاء ذلك ردًا على عمليات الطرد الأمريكية للدبلوماسيين الروس والإغلاق المتبادل للعديد من المنشآت الدبلوماسية في كل من البلدين.

وجاءت عمليات الطرد والإغلاق هذه في سياق العقوبات الأمريكية المفروضة على التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية لعام 2020، وتسميم جاسوس روسي سابق في بريطانيا، واعتقال المعارض أليكسي نافالني وقمع أنصاره، فضلاً عن تورط موسكو في قرصنة وكالات فيدرالية أمريكية، وكلها نشاطات نفتها روسيا.

أ.ب
(35)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي