أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تفاصيل لائحة اتهامات المدعي العام الألماني للطبيب "علاء" في مشفيي حمص والمزة العسكريين

علاء

وجه مكتب المدعي العام الاتحادي إلى مجلس شيوخ أمن الدولة التابع للمحكمة الإقليمية العليا في "فرانكفورت أم ماين" منتصف تموز يوليو الجاري، تهما للطبيب السوري "علاء موسى"، الذي كشفت عنه "زمان الوصل" خلال شهادات سابقة.

ويشتبه في أن "علاء" متهم بارتكاب الجرائم التالية ضد الإنسانية (المادة 7 (1) رقم 1 و 5 و 6 و 8 من قانون الجرائم الجنائية) حسب ما صدر عن "مكتب المدعي العام الفيدرالي في كارلسروه ولايبزيغ":

يقال إنه عذب أشخاصًا في 18 حالة ثم قتل أحد هؤلاء الأشخاص. في أربع من القضايا ، وجهت إليه تهمة التسبب في أضرار جسدية ونفسية خطيرة لشخص ما.

ويقال إنه حاول في حالتين حرمان شخص آخر من القدرة على الإنجاب. تتوافق الجرائم المتهم بها أيضًا مع الجرائم الجنائية المتمثلة في القتل العمد والإيذاء الجسدي الخطير ومحاولة الأذى الجسدي الخطير والإيذاء الجسدي الخطير (القسم 211 (1) و(2)، القسم 212 (1)، القسم 226 (1)، الأرقام 1 و3، القسم 223 (1)، القسم 224 (1) الأرقام 1 و2 و4 و5، الأقسام 22، 23 (1) من القانون الجنائي).

تم تحديد الحقائق التالية بشكل أساسي في لائحة الاتهام التي تم تقديمها الآن.

في بداية عام 2011، في أعقاب حركات الحرية في دول عربية أخرى، تزايدت الاحتجاجات ضد نظام  بشار الأسد في سوريا. بدأ هذا في موعد أقصاه نهاية نيسان أبريل 2011 لقمع جميع الأنشطة التي تنتقد الحكومة بقوة وحشية في جميع المجالات. كان الهدف ترهيب السكان وثنيهم عن المزيد من الاحتجاجات. وإزاء هذه الخلفية، تم اعتقال وسجن أعضاء معارضين حقيقيين أو مزعومين في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك أثناء المظاهرات أو أثناء عمليات التفتيش عند نقاط التفتيش (الحواجز). في مركز الاعتقال، كان السجناء يتعرضون بانتظام للتعذيب. كما نُقلت إصابات المدنيين المنسوبة إلى المعارضة إلى المستشفيات العسكرية، حيث تعرضوا للتعذيب ولم يقتلوا بشكل متكرر.

عمل "علاء" مساعد طبيب في المشفى العسكري رقم "608" في مدينة حمص بين نيسان ابريل/2011 ونهاية 2012. كما عمل طبيباً في مستشفى المزة العسكري رقم 601 بدمشق. أساء إلى المدنيين المعتقلين في هذه المستشفيات العسكرية وفي سجن الفرع 261 التابع لجهاز المخابرات العسكرية السورية في حمص.

وذكر "مكتب المدعي العام الفيدرالي في كارلسروه ولايبزيغ" بالتفصيل ارتكب المتهم الأفعال التالية:
في صيف عام 2011، قام "علاء" في غرفة الطوارئ بالمستشفى العسكري رقم 608 في حمص بغمر الأعضاء التناسلية لطفل يبلغ من العمر 14 أو 15 عامًا بالكحول وأشعل النار بالمنطقة بالولاعة. وبنفس الطريقة، في تموز يوليو أو آب أغسطس/2011، أساء المتهم معاملة رجل دخل غرفة الطوارئ بالمستشفى العسكري.

بين نيسان ابريل وتشرين الثاني نوفمبر/2011، عذب "علاء" ما لا يقل عن 9 سجناء آخرين في مستشفى حمص العسكري رقم 608 بركلهم في مناسبات مختلفة، بما في ذلك لكمهم في الوجه أو البطن أو الأعضاء التناسلية، والضرب بأدوات طبية.

كما ضغط المتهم على الأعضاء التناسلية لأحد السجناء وضرب عظمة مكسورة موجودة في عظمة أخرى. وقام المتهم بتصحيح كسر في عظم النزيل دون تخدير كافٍ.

في تشرين الأول أكتوبر أو تشرين الثاني نوفمبر/2011، اعتقلت المخابرات العسكرية السورية شقيقين ومعارفهما واحتجزتهم في القسم 261 بسجن حمص. في صباح اليوم التالي للاعتقال، أصيب أحد الأخوين بنوبة صرع، قام المتهم بضرب المريض على وجهه، وضربه بأنبوب بلاستيكي وركله في رأسه. بعد أيام قليلة ، أعطى "علاء" قرصًا إلى الشخص الذي أضعفه نوبة الصرع. وتوفي بعد ذلك بوقت قصير دون توضيح سبب الوفاة بوضوح.

في نهاية تموز يوليو أو بداية آب أغسطس/2012، أساء "علاء" ومسؤولون آخرون معاملة سجين في مستشفى حمص العسكري رقم 608. من بين أمور أخرى، علقوا السجين بأيديهم من السقف وضربوه بعصا بلاستيكية. في المجموع، شارك المتهمون في 10 جلسات تعذيب على الأقل على حساب الضحية. في إحدى المرات صب على يده بسائل قابل للاشتعال وأشعلها.

في تموز يوليو أو آب أغسطس/2012، في مستشفى 608 العسكري في حمص، ركل "علاء" سجيناً على جرحه المتقرح في مرفقه، حيث تسرب الدم والصديد منه. ثم قام المتهم بغمر الجرح بمطهر كحولي والتهابه. ثم قام المتهم بركل السجين في وجهه، ما أدى إلى إلحاق أضرار بالغة بثلاثة أسنان. في وقت لاحق كان لا بد من استبدالها بطرف اصطناعي. بالإضافة إلى ذلك، قام المتهم بضرب الضحية بهراوة في جميع أنحاء الجسم. فقد السجين وعيه من ضربة في رأسه.

وبعد أيام قليلة قام "علاء" بضرب وركل عدة سجناء في زنزانة بالمستشفى العسكري رقم 608 في حمص. ولأن سجينًا دافع عن نفسه بالركلات، قام "علاء" بضربه بهراوة ثم وضعه على الأرض بمساعدة ممرضة. بعد وقت قصير، أعطى المتهم للنزيل حقنة بمادة قاتلة في أعلى الذراع، توفي منها في غضون دقائق قليلة.

بين نهاية 2011 وأذار مارس/2012، أساء "علاء" ومسؤولون آخرون معاملة السجناء في مستشفى المزة العسكري رقم 601 بدمشق. في ثلاث حالات على الأقل قام بضرب الضحايا، مرة بأشياء، أو ركلهم.

عمل المتهم كطبيب بعد دخوله ألمانيا منتصف عام 2015. تم اعتقاله في 19 حزيران يونيو/2020 بناء على مذكرة توقيف من قاضي التحقيق بمحكمة العدل الاتحادية في نفس اليوم ومعتقل منذ 20 حزيران يونيو/2020/ وتم استبدال مذكرة توقيف 19 حزيران يونيو/2020 في 16 كانون الأول ديسمبر/2020 بمذكرة توقيف مُكيَّفة مع حالة التحقيق.



حسن قدور - زمان الوصل
(33)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي