أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الأمم المتحدة: غرق زورق قبالة ليبيا و57 مهاجرا يفترض موتهم

ارشيف

غرق زورق كان يقل مهاجرين قبالة سواحل ليبيا اليوم الإثنين، مخلفا ما لا يقل عن سبعة وخمسين شخصا يفترض أنهم لقوا مصرعهم غرقا، حسبما أفادت مسؤولة بالمنظمة الدولية للهجرة.

وقالت صفاء مسيهلي، الناطقة باسم المنظمة الدولية للهجرة، إن الزورق غادر الساحل الغربي لمدينة الخمس أمس الأحد.

وأضافت الناطقة أن الزورق كان يقل ما لا يقل عن خمسة وسبعين مهاجرا بينهم سيدات وأطفال.

وأشارت إلى أن ثمانية عشر مهاجرا أفريقيا تم إنقاذهم وإعادتهم للشاطئ اليوم الإثنين.

ونقلت مسيهلي عن الناجين وهم من نيجيريا وغانا وغامبيا، قولهم إن الزورق كان قد توقف بسبب عطل في المحرك، بعدها انقلب وسط أجواء سيئة.

غرق الزورق يمثل أحدث كارثة يشهدها البحر المتوسط، لمهاجرين يبحثون عن سبل حياة أفضل في أوروبا.

الأشهر الأخيرة شهدت تزايدا كبيرا في العبور ومحاولات العبور من ليبيا.

وكانت منظمة العفو الدولية قالت إن الستة أشهر الأولى من العام الجاري شهدت اعتراض أكثر من سبعة آلاف شخص في عرض البحر، وإنهم أجبروا على العودة إلى معسكرات احتجاز في ليبيا.

برزت ليبيا في السنوات الأخيرة كنقطة عبور رئيسية للمهاجرين الفارين من الحرب والفقر في أفريقيا والشرق الأوسط.

غرقت الدولة الغنية بالنفط في حالة من الفوضى في أعقاب انتفاضة دعمها حلف شمال الأطلسي(ناتو) أسفرت عن الإطاحة بزعيم البلاد المستبد معمر القذافي ومقتله عام 2011.

طوال سنوات، استشهدت الجماعات الحقوقية ومنظمات الأمم المتحدة التي تعمل مع المهاجرين واللاجئين، بأقوال الناجين عن الانتهاكات الممنهجة في معسكرات الاحتجاز في ليبيا، والتي تشمل العمالة القسرية والضرب والاغتصاب والتعذيب.

غالبا ما تقترن تلك الانتهاكات بمساعي لابتزاز الأسر قبل السماح للمهاجرين بمغادرة ليبيا على متن قوارب عصابات التهريب.

أ.ب
(17)    هل أعجبتك المقالة (16)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي