أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

إطلاق سراح جهادي في هولندا جمع الأموال لتهريب نساء "الدولة" من سوريا

قررت محكمة "شيفول" في هولندا مؤخرا إطلاق سراح مشروطا للمتهم (سمير. أ) بانتظار المحاكمة في كانون الأول/ ديسمبر، بعد أكثر من عام في الحجز، حيث رأت المحكمة أنه لم تعد هناك أي أسباب لاحتجازه.

وذكرت صحيفة " الدي تيلغراف" الهولندية بحسب ما ترجمت عنها "زمان الوصل" أن أول ما أعلنه (سمير) بعد خروجه من القاعة قوله: "أفتقد أطفالي".

(سمير أ) الجهادي في "روتردام" جزء من تنظيم "الدولة"، هذا ما قالته النيابة العامة في محكمة "شيفول" يوم الخميس الماضي من خلال جمع الأموال لنساء تنظيم "الدولة" الهولنديات، في المخيمات الكردية في سوريا، وفقًا للعدالة، فهو يساعد "الخلافة المهزومة" في تحقيق هدفها: مواصلة الحرب وتجنيد المزيد من الأطفال كمقاتلين.

* مهربو البشر
تقول الصحيفة إنه بقدر ما يتعلق الأمر بالعدالة، فسيعود المتهم  إلى السجن مباشرة في كانون الأول/ديسمبر، مع الاشتباه الإضافي بالمشاركة في منظمة "إرهابية"، تركز النيابة العامة بشكل أكبر على القضية المرفوعة ضد (سمير أ.) منذ اعتقاله في حزيران يونيو من العام الماضي، حيث يحاكم بتهمة جمع الأموال من الأقارب للقيام بتهريب ما لا يقل عن 14 امرأة من نساء "الدولة" من معسكرات الاعتقال الكردية شمال شرق سوريا.

وتضيف "أطلق سمير على مشروعه هذا اسم (بريزون بريك)، وتم الدفع لمهربي البشر بهذه الأموال، حتى تتمكن مجموعة من النساء الهولنديات من تنظيم "الدولة الإسلامية" من الفرار بالفعل من المخيم.

وبحسب القضاء، استجاب (سمير) لنداء تنظيم "الدولة" لتحرير النساء والأطفال. كانت تلك الدعوة مرتبطة بمستقبل التنظيم، وبهذه الطريقة يتم إعداد الأولاد على أنهم مقاتلون من أجل المستقبل.

المشتبه به شبكة عنكبوتية لتهريب "نساء التنظيم"، لها شبكة في جميع أنحاء أوروبا. وعمل بكل احترافية، حتى أنه عين خليفة له بالفعل.
استهدف بشكل أساسي النساء اللواتي بقين في "الخلافة" حتى النهاية، وبعضهن متزوجات من قادة في تنظيم "الدولة".

*"الحوالة المصرفية" السرية
تلقى (سمير) مساعدة من "سوري" يقيم في "فلاردينجن"، يدعى (فادي م) يُشتبه في أنه يعمل تحت الأرض بشكل سري "حوالة مصرفية".

وتكشف الصحيفة الهولندية أن المبالغ المالية المحولة بطريقة غير مشروعة بلغت 277 ألف يورو.

(سمير أ.) يعتقد أنه لم يرتكب أي خطأ، فقد قدم فقط مساعدات إنسانية للنساء والأطفال، وكان (سمير) قد قال  لصحيفة "دي تليغراف" العام الماضي عن الغرض من المجموعة، وهو ما فعله مع زميله في مجموعة "هوفستاد" (بلال .ل)، حيث تحدث الثنائي علنًا مع الصحيفة ومع موقع "إن آر سي" العام الماضي أن العرض هو أن "هؤلاء أطفال في خطر على الحياة".

*عضو سابق في مجموعة "هوفستاد"  
 تنقل الصحيفة نفسها عن (سمير) قوله إن "هذه القضية تدور حول مسألة ما إذا كانت مساعدة النساء المدرجات على لائحة عقوبات الإرهاب جريمة جنائية".

"أردت أن أتجنب المعاناة. أفكر فقط في  الأمهات، سواء كانوا يستحقون العقاب، فهذا ليس من شغلي. أتساءل إذا كان علينا ترك الأطفال يموتون لأن أمهاتهم على قائمة الإرهاب. أنا لا أعتقد ذلك. أعتقد أنه من الخطأ أن تتهمني النيابة العامة الآن فجأة بالانتماء إلى منظمة إرهابية بعد عام. لا أشعر بالارتباط بـ"تنظيم الدولة "، تضيف الصحيفة.

وتواصل حديثها على لسان "سمير-أ" بالقول "إنهم المسؤولون عن تلك الظروف الرهيبة هناك. أنا أؤيد بعض إيديولوجياتهم، لكن هذا لا يعني أنني مؤيد لتنظيم الدولة الإسلامية، مثلي مثل أي شخص ديمقراطي اجتماعي يدعم (الخمير الحمر)".

(سمير أ.) هو الجهادي الأكثر شهرة في هولندا، وهو عضو سابق في ما يسمى مجموعة "هوفستاد"، وأدين سابقًا بأنشطة إرهابية. تم سجنه لمدة تسع سنوات، بما في ذلك في الجناح الإرهابي شديد الحراسة في السجن، بسبب خطط محتملة للهجوم. أطلق سراحه عام 2017. سترفع القضية إلى المحكمة في 10 كانون الأول/ديسمبر.

ترجمة: حسن قدور - زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي