أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لاجئ سوري يحارب الريح في ألمانيا

"محسن الحمادة (32 سنة) يتسلق بأمان برج التوربينات الريحية التدريبية. أكمل المزارع، الذي فر من سوريا في عام 2015، إعادة تدريبه بنجاح ليصبح كهربائيًا صناعيًا في طاقة الرياح"، كانت هذه افتتاحية عمود في صحيفة "بيلد" الألمانية.

 تواصل الصحيفة في تقرير ترجمت "زمان الوصل" فحواه، فتقول "إن المزارع (محسن) لديه وظيفة مذهلة، حيث يقوم بإصلاح وصيانة توربينات الرياح، وجد (محسن) منزلاً في منطقة (الرور) ووضع منذ وصوله طموحاً عالياً لمستقبله".

وشارك "محسن" في مشروع "تمكين اللاجئين" الذي تديره شركة "KWS Energy Knowledge" في مدينة (إيسن) الألمانية، حيث يقوم مركز التدريب والتعليم الإضافي لصناعة الطاقة بتدريب اللاجئين ليصبحوا كهربائيين صناعيين في طاقة الرياح.

وتضيف الصحيفة الألمانية "حصل (الحمادة) على شهادة IHK مع أحد عشر لاجئاً آخرين".

وتنقل عن مدير المشروع (كريستيان جافكي -57 سنة): "بدأت دورة إعادة التدريب الأولى للاجئين في عام 2018. لقد كان هناك نقص في المواهب الشابة في الصناعة لسنوات عديدة"، ويضيف "الشيء المميز في البرنامج المكون من ثلاث مراحل، بما في ذلك دورة اللغة الألمانية والتدريب على السلامة: وأن هناك ضمانات وظيفية منذ البداية!".

ومع ذلك، فإن الظروف صعبة، كما يصفها "جافكي"، ويردف: "المعيار الأساسي هو أن لا يكون لدى الناس رهاب من الارتفاعات، ولكن (40) في المائة من المتقدمين يرفضونه على الفور".

لحسن الحظ لا يخاف "محسن" من المرتفعات، خلال فترة التدريب، عمل على ارتفاعات تصل إلى 144 مترًا.

يقول (محسن) عن ذلك  "بالإضافة إلى المنظر الرائع أنا في مكان مختلف كل أسبوع تقريبًا، لذلك أتعرف على ألمانيا".

ترجمة: حسن قدور - زمان الوصل
(15)    هل أعجبتك المقالة (13)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي