أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. قصف بقذائف روسية ونجاة مراسل "الجزيرة" من عملية اغتيال

استهدف محيط بلدة "دارة عزة"

قضى طفل، وجرح آخرون، اليوم الأحد، إثر قصف مدفعي موجه بالليزر من قبل الميليشيات المرتبطة بروسيا، استهدف محيط بلدة "دارة عزة" غرب محافظة حلب.

وقال مراسلنا في حلب، إن الطفل "موسى مصطفى تركماني" البالغ من العمر 6 سنوات، قضى صباح الأحد، وأُصيب 4 نساء إحداهن بحالة خطرة، إثر استهداف الميليشيات المرتبطة بروسيا بقذائف "كراسنوبول" (روسية الصنع)، منازل المدنيين المحيطة ببلدة "دارة عزة" بريف حلب الغربي.

إلى ذلك، ارتفعت حصيلة ضحايا مجزرة بلدة "احسم" إلى 7 ضحايا (3 أطفال و4 نساء)، إثر استهداف الميليشيات المرتبطة بروسيا ليل السبت، منزلاً مؤلفا من طابقين وسط بلدة "احسم" في منطقة "جبل الزاوية" جنوب إدلب.

من جهة أخرى، نجا الناشط الإعلامي "قصى الأحمد" مراسل قناة "الجزيرة" من محاولة اغتيال، صباح الأحد، إثر استهداف سيارته بعبوة ناسفة وسط مدينة "عفرين" ضمن مناطق "غصن الزيتون" التي يُسيطر عليها "الجيش الوطني السوري" شمال حلب.

وتشهد مناطق سيطرة "الجيش الوطني" فلتاناً أمنياً تزداد وتيرته يوماً بعد الآخر، من خلال تفجير السيارات المفخخة وسط تجمعات المدنيين والأسواق، ما أدى لمقتل عشرات المدنيين خلال الأشهر السبعة السابقة، بالإضافة لعمليات الاغتيال من خلال العبوات الناسفة ومسدسات كاتم الصوت التي تستهدف القادة العسكريين في الجيش وعناصر من الشرطة العسكرية والمدنية التابعتين لـ"الحكومة السورية المؤقتة".

زمان الوصل
(41)    هل أعجبتك المقالة (21)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي