أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

عائلة شاب كردي تناشد لإنقاذه من التعذيب على يد عناصر "pkk" في "عين العرب"

سليمان

 ناشد ذوو المعتقل "محمد سليمان" المنظمات الدولية والمهتمة بحقوق الإنسان وجميع الأحزاب الكردية التدخل لإنقاذه وعلاجه بشكل فوري قبل أن يتفاقم وضعه الصحي.

وكشفت عائٔلة "سليمان" في بيان أن ابنهم تم إسعافه تحت حراسة مشددة إلى المستشفى بعد 4 أيام من انقطاع أخباره، مؤكدين أنه لم يكن يعاني من أي مرض وتعرض لتعذيب وحشي وحرق في مناطق حساسة متعددة من جسمه باستخدام الماء المغلي يوم الإثنين 12/7/2021.

وبدوره روى الناشط الحقوقي المحامي "مصطفى المحمد" لـ"زمان الوصل" أن 4 ملثمين ومسلحين من مليشيات "حزب الاتحاد الديمقراطي" التابع لحزب العمال الكردستاني (pkk) اقتحموا منزل "سليمان" الواقع في الضاحية الغربية من مدينة "عين العرب" (كوباني) فجر 1/2021/ 7، واقتادوه إلى جهة غير معلومة رغم أن "سليمان" يعمل في التمديدات الكهربائية، ولا علاقة له بالسياسة أو الأحزاب، وهو حسن السمعة والسيرة في "عين العرب" (كوباني).

وكشف محدثنا أن اتصالاً من مجهول ورد إلى أهله بعد 12 يوماً من اعتقاله يفيد بأنه اسعف 3 مرات إلى مشفى الأمل جراء التعذيب الذي تعرض له بالماء الساخن وبحرق جسمه وحتى أعضائه التناسلية، تم حرقهما بقداحة، كما يقول.

وأشار محدثنا إلى أن "سليمان" حالياً في المعتقل وتم السماح اليوم –لحظة كتابة التقرير- لزوجته بزيارته بعد أن تم نقله من الانفرادية إلى الجماعية.

وكشف محدثنا نقلاً عن زوجة المعتقل أن حراس السجن كانوا ملازمين لها أثناء حديثها مع زوجها لمنعه من الكلام عن أوضاعه داخل المعتقل، لافتاً إلى أن اختطاف واعتقال "سليمان" ليست الحادثة الأولى من نوعها فهناك الكثير من الأشخاص تم اختطافهم على يد قوات الاتحاد الديموقراطي، ولم يعرف مصيرهم إلى اليوم، وليس آخرها قصة "أمين العلي" الذي تم اعتقاله وتعذيبه حتى الموت منذ أسبوعين.

وعبّر محدثنا عن اعتقاده بأن اعتقال "سليمان" كان بسبب شقيق له يعيش في هولندا وابن عم في ألمانيا اعتادا على فضح جرائم "pkk" على مواقع التواصل الاجتماعي من خلال بثوث حية شكل شبه يومي بالأدلة والوثائق الدامغة.

واستدرك أن هذه بمثابة رسالة لكل كردي يعيش في الخارج ويهاجم هذا الحزب، فيتم ابتزازه ومحاولة إسكاته بهذه الطريقة، وإرسال رسالة بأن أهاليهم وأقاربهم ليسوا في أمان.

وكانت قوات الاتحاد الديموقراطي قد اختطفت هذا العام أكثر من 200 شخص بتهمة الفساد رغم أن الكثير منهم ليسوا موظفين، بل يمارسون أعمالاً حرة وقاموا بإطلاق سراحهم بعد الابتزاز المالي والحصول على فدية من ذويهم –حسب المحمد- الذي أضاف أن هذه القوات خطفت أيضاً العديد من الأطفال، وجعلهم كرهائن ليقوم الأخ أو الأب بتسليم نفسه لهم كما يفعل النظام، وهذه الجرائم التي ترتكبها ميليشيا "PYD" -جرائم الخطف والتعذيب وقتل تحت التعذيب- ترتقي لجرائم ضد الإنسانية ولا تقل عن وحشية وسادية جرائم تنظيم "الدولة" إلارهابي، مشيراً إلى أن قوات "pkk" أطلقت قبل يومين سراح 3 أطفال اعمارهم 6 و4 و3 سنوات مع والدتهم بعد أكثر من 7 أشهر على خطفهم ليسلم الأب المدعو "نضال إيبو" نفسه لأنه كان يعمل في قسم المالية، وانشق عنهم ولم يكتفوا باعتقال عائلته الصغيرة بل اعتقلوا والديه وشقيقين له.

كما تم خطف وقتل الرهينة "حسين حسن عباس" بعد 6 أشهر على خطفه وهو والد المنشق "شكري عباس".

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(52)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي