أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ريف حلب.. اعتداء مسلح يطال رسامة كاريكاتير في "أعزاز"

رسم لـ"هديل إسماعيل"

تعرضت رسامة الكاريكاتير "هديل إسماعيل"، اليوم الجمعة، لحادثة سلب وطعن بالسكين على يد مجهولين، وذلك بعد فترة وجيزة من خروجها من مركز البريد التركي الـ "PTT" في مدينة "أعزاز" شمالي حلب.

وقالت مصادر محليّة لـ "زمان الوصل" في المنطقة، إنّ ملثمين كانا يترقبان الرسامة "هديل" وهي من كوادر "المركز الصحفي السوري"، لحظة خروجها من مركز البريد في منطقة "عبّارة السقيط" في مدينة "أعزاز"، حيث قاما بطعنها بسكين في خاصرتها، ثمّ لاذا بالفرار بعد أن سلباها حقيبة تحملها فيها مبلغ مالي يقدر بحوالي 15 ألف ليرة تركية من مخصصات رواتب العاملين في المركز.

وأوضحت المصادر أنّ بعض المدنيين في المنطقة، قاموا بنقل الناشطة إلى "المشفى الوطني" في مدينة "أعزاز"، وهناك تمّ تقديم العلاج لها وخياطة الجرح الناجم عن طعنة السكين بعشرة قطب، وهي الآن بصحة جيدة.

ووفقاً لما أشارت إليه المصادر فإنّ عناصر من "قوى الشرطة والأمن العام" في المدينة فتحت تحقيقاً لمعرفة ملابسات الحادثة مع تعهدات بمتابعة كاميرات المراقبة لكشف الفاعلين وملاحقتهم.

وتعقيباً على هذه الحادثة، قال "المركز الصحفي السوري" عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"، إنّ مجهولين حاولوا استدراج "هديل" قبل عدّة أسابيع، حيث طلبوا منها الصعود لسيارتهم "للنقاش" بشأن عملها بالرسم، لكنّها رفضت وقالت لهم أن يتكلموا بدون أن تركب معهم السيّارة.

وبحسب المركز فإنّ أولئك المجهولين طلبوا منها التوقف عن رسم الكاريكاتير ضد شخصيات سياسية معارضة، وإلا ستتعرض لمشكلة كبيرة. لكنّها رفضت التوقف عن انتقاد تلك الشخصيات، لأنّ ذلك يعارض حرية التعبير ومبادئ الثورة السورية في حرية الصحافة ونقد السياسيين ومراقبة عمل المعارضة الخارجية، وما تقدمه للثورة السورية. وفق ما أشارت إليه الرسامة لاحقاً للمركز.

زمان الوصل
(11)    هل أعجبتك المقالة (30)

2021-07-17

نسأل الله الشفاء لهديل ولكل الجرحى والذل والعار للمجرمين.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي