أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بطريرك يفصح عن هوية الدولة الأوروبية التي ترعى وتمول ترميم أحياء "المسيحيين" بحمص

أرشيف

كشف بطريرك السريان في العالم، عن هوية الدولة الأوروبية التي تمول ترميم "أحياء المسيحيين" في حمص القديمة، داعيا في نفس الوقت جميع السوريين الذي غادروا البلاد للعودة او على الأقل المساهمة بإعادة الإعمار.

فقد صرح البطريرك مار أغناطيوس الثاني، بطريرك السريان في العالم، أن حكومة هنغاريا تمول الأعمال التي تقوم بها كنيسته لإصلاح البيوت المتضررة في حمص القديمة، تمهيدا لعودة أهلها إليها، حسب ما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية.

الوكالة الروسية وصفت في خبرها "هنغاريا" بأنها عضو في الاتحاد الأوروبي وفي حلف "ناتو" ومع ذلك أصرت على "كسر عصا الطاعة التي يلوح بها الغرب في وجه كل من يحاول تقديم المساندة في إعادة إعمار المدن السورية".

وأشارت الوكالة إلى إن عمليات الترميم تتركز حاليا في الأحياء "ذات الغالبية المسيحية"، ناسبة إلى البطريرك أغناطيوس قوله: "نشاط الكنيسة يضع إعادة المهجرين إلى منازلهم نصب عينيه، وهو أيضا رسالة بأن هذا البلد يجب إعادة إعماره وأن الإنسان السوري وبشكل خاص المسيحي يجب أن يبقى في بلده، لأن الأرض هي لكل أبنائها من مسلمين ومسحيين".

وتابع: "يهمنا أن يبقى البلد متعدد بمكوناته ولغاته وطوائفه وأن يعيشوا جميعا مع بعضهم بأمان وسلام، داعياً كل من غادر سورية للعودة إليها ومن لم يستطع العودة أن يساعد في جهود إعادة إعمارها، لأن سوريا أرض طيبة و لها دين على الجميع".

زمان الوصل
(63)    هل أعجبتك المقالة (32)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي