أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قراصنة الكترونيون يهاجمون منظومة السكك الحديد في إيران

لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الآن.

 تعرض نظام السكك الحديد الإيراني لهجوم إلكتروني اليوم الجمعة، إذ نشر قراصنة رسائل مزيفة حول تأخيرات مزعومة لقطارات أو إلغاء رحلاتها، وذلك على لوحات العرض في المحطات بجميع أنحاء البلاد، حسبما ذكرت وكالة أنباء شبه رسمية.

كان المتسللون وراء الضربة يحاولون على ما يبدو أن يكونوا مضحكين، فإلى جانب الرسائل التي تقول "تأخر طويل بسبب هجوم إلكتروني" أو "تم الإلغاء"، حثوا الركاب على الاتصال للحصول على معلومات مع ذكر رقم هاتف مكتب المرشد الأعلى للبلاد آية الله علي خامنئي.

وذكرت وكالة أنباء "فارس" شبه الرسمية أن القرصنة أدت إلى "فوضى غير مسبوقة" في محطات القطارات.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى الآن.

وفي وقت سابق اليوم، قالت وكالة "فارس" إن القطارات في جميع أنحاء إيران فقدت نظام التتبع الإلكتروني الخاص بها. ولم يتضح بعد ما إذا كان ذلك جزءًا من الهجوم الإلكتروني.

وأزالت وكالة "فارس" لاحقا تقريرها ونقلت عوضا عنه عن المتحدث باسم شركة السكك الحديد الحكومية صادق سكري قوله إن "العطل" لم يسبب أي مشكلة لخدمات القطارات.

في العام 2019، تسبب خطأ في خوادم الحواسيب الخاصة بشركة السكك الحديد في تأخيرات متعددة بخدمات القطارات.

وفي ديسمبر/كانون أول من ذلك العام، قالت وزارة الاتصالات الإيرانية إن البلاد نجحت في نزع فتيل هجوم إلكتروني هائل على "بنية تحتية إلكترونية" لم تحددها، لكنها لم تقدم تفاصيل عن الهجوم المزعوم.

ولم يتضح ما إذا كان الهجوم المبلغ عنه قد تسبب في أي ضرر أو اضطرابات في أنظمة الحاسوب والإنترنت الإيرانية، ولا ما إذا كان هذا هو الفصل الأخير في العمليات الإلكترونية المتبادلة بين الولايات المتحدة وإيران.

فصلت إيران كثيرا من بنيتها التحتية عن الإنترنت بعد أن تسبب فيروس الحاسوب "ستكسنت" - الذي يعتقد على نطاق واسع أنه صناعة أمريكية- إسرائيلية مشتركة - في تعطيل آلاف من أجهزة الطرد المركزي الإيرانية في المواقع النووية بالبلاد أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

أ.ب
(57)    هل أعجبتك المقالة (28)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي