أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سفينة إنقاذ على متنها 572 مهاجرا تطلب الرسو بميناء بالمتوسط

طلبت منظمة خيرية تسير سفينة إنقاذ على متنها 572 مهاجرا وتبحر وسط البحر المتوسط اليوم الخميس، الإذن بالرسو في أحد الموانئ الأوروبية، قائلة إن الطعام ينفد والتوترات تتصاعد على متن السفينة المزدحمة.

أطلقت لويزا ألبيرا، منسقة البحث والإنقاذ في منظمة "أس أو أس ميديترين"، نداءً عاجلاً من على متن سفينة "أوشن فايكنغ الواقفة بين مالطا وجزيرة لامبيدوزا الإيطالية جنوبي صقلية.

وقالت المنظمة إن خمسة طلبات للسلطات البحرية لتخصيص ميناء أمان لم تتم تلبيتها.

ومن بين المهاجرين 369 مهاجرا تم إنقاذهم في 4 يوليو تموز من زورق قالت المنظمة إنه في خطر الانقلاب في البحر المتوسط.

وصرحت ألبيرا كذلك قائلة "جعل الناجين ينتظرون على سطح سفينتنا معرضين لأشعة الشمس والعوامل الجوية، أمر غير إنساني".

كما قالت مساء الأربعاء إن رجلاً يعاني من "ضائقة نفسية حادة" قفز من على ظهر السفينة وتم إنقاذه وإعادته إلى السفينة.

وأشارت ألبيرا في مناشدتها إلى أنه "بالإضافة إلى ذلك، سوف تنفد لدينا مجموعات الطعام المعبأة مسبقًا على مدار 24 ساعة غدًا (الجمعة) ولن نتمكن من تلبية الاحتياجات الغذائية لجميع الناجين بحلول السبت".

تصر إيطاليا ومالطا على أن تأخذ دول الاتحاد الأوروبي الأخرى أيضًا نصيبًا من المهاجرين بعد وصولهم إلى الشواطئ الأوروبية، وأنه من غير العدل ترك دولتي وسط المتوسط للاعتناء بهم أثناء تقديمهم طلب اللجوء. نظرًا لأن معظم المهاجرين الاقتصاديين في السنوات الأخيرة، وجد أن كثيرين غير مؤهلين للحصول على اللجوء، وغالبًا ما تحجم أوطانهم عن استعادتهم.

أ.ب
(28)    هل أعجبتك المقالة (24)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي