أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

السفيرة الكندية تكابد ضمن طوابير البنزين في لبنان

من صفحة السفيرة على تويتر

شاركت السفيرة الكندية في لبنان "شانتال  تشاستيناي" معاناة اللبنانيين لتحصل على حصتها من مادة "البنزين"، واصطفت يوم السبت ضمن طوابير السائقين على محطات الوقود اللبنانية.

ونشرت "تشاستيناي" ، عبر حسابها على "تويتر" صورة أثناء انتظارها في طابور البنزين مع تعليق "محطة وقود... أخيرًا في الأفق! الانتظار في الطابور بصبر مثل الجميع... ماذا تفعل صباح السبت الجميل؟".

ويعاني لبنان من أزمة وقود حادة على خلفية حدوث عمليات تهريب يومية للوقود تتم عبرالمناطق الحدودية المتاخمة لسوريا لدعم نظام الأسد
وكان لبنان قد أقر قبل يومين زيادة جديدة في أسعار الوقود.

وأعلنت وزارة الطاقة اللبنانية عن زيادة جديدة بسعر الوقود في البلاد بنسبة 15%، وتأتي هذه الزيادة الثانية من نوعها خلال يومين، وذلك وسط أزمة اقتصادية ومعيشية حادة تثير المزيد من الاحتجاجات.

وتم الإعلان أول أمس الخميس عن الزيادة الجديدة بعد اعتراض شركات استيراد المحروقات على الأسعار التي حددتها الوزارة قبل يومين، ورفعت بموجبها سعر الوقود بنحو 35%.

وجاءت هذه الخطوة بناء على قرار حكومة تصريف الأعمال برئاسة "حسان دياب" باستيراد المحروقات وفق سعر صرف للدولار يتجاوز سعر صرفه الرسمي بأكثر من الضعف، وذلك في محاولة لمواجهة أزمة شح المحروقات بالبلاد.

ورأى خبراء اقتصاديون لبنانيون أن القرار برفع الأسعار لن يكون محل ترحيب من قبل الشارع اللبناني، مضيفين أنه أحد تداعيات الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة في البلاد، على الأقل منذ نهاية الحرب الأهلية في لبنان مطلع تسعينيات القرن الماضي.

زمان الوصل
(27)    هل أعجبتك المقالة (25)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي