أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"مخلوف" في إصدار جديد يتوعد بغرق أثرياء الحرب ويعد أنصاره بلقاء قريب

رامي مخلوف

ظهر المتمول وحوت الفساد الأبرز، رامي مخلوف، في ما يمكن تسميته "إصدارا جديدا" من سلسلة مقاطعه التي اعتاد على تسجيلها وبثها، بعد خلافه المتفاقم مع ابن عمته بشار الأسد، وقيام هذا الأخير بتجريده من معظم ممتلكاته وصلاحياته.

"مخلوف" في التسجيل المصور الجديد استرجع قصة نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام مع فرعون، محاولا إسقاطها على حالته ليقول: "أنا وصلت على البحر أنا والمؤمنين الذين معي.. الفقراء، ووراؤنا عدو من خلفنا هو الحرب، أنا قصتي في نهاياتها، إما أن تنتهي بسيطرة أثرياء الحرب، لأنه ليس لدي مفر، البحر من أمامي والعدو من خلفي، أو سينفلق البحر".

ورأى "مخلوف" أنه سينجو هو ومن يساندونه ويمشون في ركابه، بينما سيغرق أثرياء الحرب.

وطلب "مخلوف" من مناصريه أن يثقوا به لأنه "يرى ما لايرون"، كما دعاهم للتيقن بأنه "من الصالحين"، قائلا إن له لقاء قريبا بهم، دون أن يفصح أكثر.

وبدأت مكانة رامي مخلوف تتزعزع لدى بشار، بعد وفاة أنيسة مخلوف، والدة بشار وعمة رامي، والتي يبدو أنها كانت تفرض وبقوة بقاء الحلف بين الاثنين، ولا تسمح لبشار وزوجته أسماء بأي هامش للعب في هذا المجال، فلما لفظت أنيسة أنفاسها، استطاعت أسماء وطاقمها التنفس، وبدأت بـ"الحفر" تحت رامي، وهو الأمر الذي تعمق مع موت محمد مخلوف، والد رامي، حيث وجد الأخير نفسه بلا أي سند، وأتاح لبشار وأسماء لعب الجولة الأخيرة معه ومحاولة إردائه بالضربة القاضية.

زمان الوصل
(95)    هل أعجبتك المقالة (78)

2021-06-30

هذا المعتوه ركب موجة الشعوذة متأخراً جداً، لو فعل هذا من بدايته كان سبجد مغفلين يصدقونه، أما الآن فهو المغفل الوحيد.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي