أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أحدهما صعقاً بالكهرباء والآخر بمخلفات حرب.. وفاة طفلين بحادثتين منفصلتين في ريف حلب

لقي طفلان حتفهما يوم أمس الإثنين، في حادثتين منفصلتين حصلتا في منطقة "الباب" بريف حلب الشرقي.

وقال الدفاع المدني في منشور له عبر موقعه الرسمي على "فيس بوك"، إنّ فرقه انتشلت جثة الطفل "جعفر مستو" 11 عام، وهو مهجّر من بلدة "دير حافر" شرقي حلب، بعد أن قضى جرّاء إصابته بصعقة كهربائية بعد صعوده على أحد أعمدة الكهرباء في بلدة "قباسين" بريف مدينة "الباب" شرقي حلب.

وأهاب الدفاع المدني بالمدنيين بضرورة إبعاد أطفالهم عن اللهو بأعمدة الكهرباء وبالأسلاك الكهربائية حفاظاً على سلامتهم.

على صعيد متصل، قال مراسل "زمان الوصل" في ريف حلب، إنّ الطفل "ساري بن رامح الرزق" توفي هو الآخر في حادثة أخرى، وذلك بعد ساعات قليلة من إسعافه إلى مشفى مدينة "الباب"، حيث فارق الحياة هناك بالرغم من تدخل الأطباء ومحاولتهم إنقاذ حياته.

ووفقاً لما أشار إليه مراسلنا فإنّ الطفل "ساري" كان أُصيب بجروح بليغة إلى جانب أشخاص آخرين أُصيبوا بجروح متفاوتة نتيجة لانفجار قذيفة مدفعية من مخلفات قصف سابق على المنطقة؛ حيث انفجرت أثناء عمله في قصها في أحد مراكز شراء وبيع الحديد "الطوناج" على طريق مدينة "الباب- قباسين".

وتعد الألغام والقذائف غير المنفجرة من أخطر مخلفات الحرب، وأكثر من يتعرض لها هم الأطفال الذين لا يدركون ماهيتها ومخاطرها إذا صادفوها، ولا سيما خلال عملهم في جمع النايلون والنحاس والخردة من جوانب الطرقات لبيعها وسط ما تعيشه عائلاتهم من أوضاع اقتصادية متردية، أو خلال لعبهم ولهوهم في الأراضي الزراعية.

زمان الوصل
(8)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي