أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

ضحايا بينهم نساء بتصعيد جديد لقوات الأسد على جبل الزاوية

قصف على ريف إدلب - جيتي

قضى مدنيون بينهم نساء وعناصر من الشرطة، وجرح آخرون، اليوم الإثنين، إثر قصف مدفعي وصاروخي مكثف لقوات الأسد والميليشيات المرتبطة بروسيا، استهدف قرى وبلدات جبل الزاوية ضمن ما يُعرف منطقة "خفض التصعيد الرابعة" (إدلب وما حولها).

وفي التفاصيل، أكد مراسل "زمان الوصل" في إدلب أن امرأتين وهما "وحيدة أبو شكحة" و"فاطمة الياسين" قضتا صباح الإثنين، إثر استهداف قوات الأسد بقذائف "كراسنوبول" الروسية، وبشكلٍ مباشر منزلاً للمدنيين في بلدة "البارة" الواقعة في الطرف الجنوبي لجبل الزاوية جنوب محافظة إدلب.

إلى ذلك، ارتكبت قوات الأسد مجزرةً راح ضحيتها ثلاثة مدنيين وعنصران من الشرطة التابعة لـ"حكومة الإنقاذ" إثر قصف مدفعي استهدف مخفر بلدة "احسم" القريبة من بلدة "البارة" جنوب إدلب.

وأشار مصدر محلي من أبناء البلدة، إلى أن المدنيين الثلاثة الذين قضوا بفعل القصف هم سجناء نازحون من مناطق مختلفة جنوب وغرب محافظة إدلب، بالإضافة لمقتل عنصرين من عناصر المخفر، وإصابة 5 آخرين بينهم سجينان.

وأوضح المصدر أن القصف تسبب بدمار المخفر بشكلٍ شبه كامل، بالإضافة لقصف مماثل استهدف ما يزيد عن سبعة قرى وبلدات في منطقة جبل الزاوية، أدى القصف لدمار واسع في منازل المدنيين والطرقات الرئيسية التي يسلكها المدنيون للجبل.

وتشهد مناطق جبل الزاوية جنوب إدلب، وسهل الغاب غرب حماة، تصعيداً من قبل قوات الأسد والميليشيات المرتبطة بروسيا وإيران تزداد وتيرته يوماً بعد الآخر، من خلال القصف المدفعي والصاروخي والغارات الجوية الروسية منذ أسبوعين وحتى الآن، أدى ذلك لوقوع ضحايا وجرحى في صفوف المدنيين، بالإضافة لحركة نزوح شهدتها بعض من تلك القرى، إلى المدن والبلدات المجاورة لها والآمنة نسبياً.

زمان الوصل
(62)    هل أعجبتك المقالة (30)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي