أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مدرب الدنمارك يصعد هجومه ضد يويفا بسبب تعامله مع أزمة إريكسن

هيولماند

صعد مدرب منتخب الدنمارك كاسبر هيولماند من انتقاداته للاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) اليوم الثلاثاء لعدم منح لاعبيه خيار تأجيل مباراة فنلندا في أعقاب أزمة كريستيان إريكسن.

وقال هيولماند إن الاتحاد فشل في "القيادة برأفة"، وإن لاعبيه "وجدوا أنفسهم في وضع صعب للغاية بعد حادثة السبت في بطولة أمم أوروبا 2020."

واستؤنفت المباراة بعد توقف دام 90 دقيقة تقريبا عقب إصابة إريكسن بسكتة قلبية، حيث اضطر الأطباء إلى إنعاشه باستخدام جهاز إزالة رجفان القلب.

ومنح يويفا الدنمارك خيارا إما بالاستئناف اللقاء ذلك المساء أو العودة للعب ظهر الأحد.

وأدى ذلك إلى غضب واسع النطاق في الدنمارك، وخلاف بين الفريق ويويفا حول ما إذا كان اللاعبون تعرضوا لضغوط من أجل العودة إلى الملعب.

وأشار هيولماند إلى أن بروتوكولات فيروس كورونا، والتي وُضعت حديثًا ليورو 2020، تسمح ليويفا بتأجيل مباراة لمدة 48 ساعة إذا كان عدد معين من اللاعبين من فريق واحد مصاب بالفيروس.

"القيادة الحقيقية كانت ستتمثل في وضع اللاعبين في حافلة والسماح بمغادرتهم إلى الدنمارك، ثم النظر في الأمر بعد ذلك. مع حالات كورونا، يمكن تأجيل مباراة 48 ساعة. لكن مع إصابة لاعب بسكتة قلبية، من الواضح أن الوضع مختلف. أعتقد أن ما حدث كان خطأ. لم نجد قيادة جيدة في هذا الحدث. قد تكون القيادة الجيدة في بعض الأحيان هي القيادة برأفة"، وفقا لهيولماند.

ودافع يويفا أمس الإثنين عن طريقة تعامله مع الأزمة، وقال مرارا إنه كان من المستحيل تأجيل المباراة لفترة أطول لأن فنلندا ستخوض مباراتها الثانية الأربعاء في مدينة سان بطرسبرج الروسية.

بينما ستواجه الدنمارك منتخب بلجيكا في في كوبنهاغن الخميس.

أ.ب
(11)    هل أعجبتك المقالة (10)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي