أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قتيل وأكثر من 10 جرحى في قصف النظام وروسيا جنوب إدلب

قصف على ريف إدلب - جيتي

قُتل مدني نازح،  وجرح آخرون، صباح السبت، إثر قصف مدفعي مكثف لقوات الأسد استهدف قُرى وبلدات جبل الزاوية وجبل الأربعين جنوب محافظة إدلب. فيما تعرضت إحدى النقاط العسكرية التركية للقصف في ظل التصعيد الذي تشهده المنطقة من قبل قوات الأسد وروسيا.

وقال مراسل "زمان الوصل" في إدلب، إن الشاب "سند علي حاج يوسف" نازح من قرية "أنقراتي" بريف مدينة سراقب، قضى صباح اليوم السبت، وجُرح 10 مدنيين آخرين بينهم طفلين، وشخص آخر بحالة حرجة، إثر قصف مدفعي لقوات الأسد، استهدف منزلين للمدنيين في بلدة "كفرلاته" في منطقة جبل الأربعين، جنوب محافظة إدلب.

وتعرضت قرية "كفر عويد" الواقعة في الطرف الجنوبي الغربي لجبل الزاوية، لقصف مدفعي بأكثر من 15 قذيفة، استهدفت منازل المدنيين في القرية، أحدث دماراً واسعاً نتيجة القصف، في حين لا تزال بعض القرى والبلدات في الجبل تشهد نسبة نزوح خلال الأيام القليلة الفائت، إثر التصعيد المكثف من قبل النظام وروسيا.

إلى ذلك، قصف قوات الأسد بـ قذيفتين مدفعيتين الساتر التربي للقاعدة العسكرية التركية المتمركزة في بلدة "معرزاف" في منطقة جبل الزاوية جنوب محافظة إدلب، دون وقوع أي إصابة تذكر في صفوف عناصر الجيش التركي.

وكانت قوات الأسد قد استهدفت، الخميس الفائت، جرافة عسكرية للجيش التركي كانت تعمل على رفع السواتر الترابية في بلدة "القرقور" في منطقة سهل الغاب غرب محافظة حماة، بـ 3 صواريخ حرارية من نوع "كورنيت"، ما أدى لإعطاب الآلية التركية واحتراقها، دون وقوع أي إصابة. سبقها في ذات اليوم استهداف مدفعي من قبل قوات الأسد محيط النقطة التركية المنتشرة على أطراف بلدة البارة جنوبي منطقة جبل الزاوية، جنوب إدلب.

زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (14)

2021-06-12

نظام الإجرام الأسدي وحلفاءه من الارهابيين الدوليين روسيا وايران والعراق ولبنان والصين لم يرتوي بعد من دماء السوريين.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي