أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مسؤول لبناني يحذر من توقف خدمات الاتصالات والإنترنت

حذر مسؤول لبناني، الأحد، من توقف خدمات الاتصالات والإنترنت في البلاد، جراء الانقطاع المتكرر للكهرباء.

ويعاني لبنان منذ أسابيع قليلة، نقصا حادا في الوقود المخصص لتوليد الطاقة، بسبب عدم توفر النقد الأجنبي الكافي لاستيراده.

وقال عماد كريدية، مدير عام "هيئة أوجيرو للاتصالات" (حكومية)، في تغريدة، إن "الارتفاع المستمر بساعات التقنين الكهربائي يتسبب بضغط كبير على مجموعات توليد الطاقة التابعة للهيئة".

وأضاف كريدية، أن ذلك "يسبب أيضا زيادة الطلب على المحروقات التي باتت نادرة بدورها".

وإلى جانب الوقود لتشغيل معامل الطاقة، تُستخدم المحروقات كالديزل، لتشغيل المولدات الكهربائية الخاصة كبديل لسد النقص في الطاقة، لكن البلاد تشهد أيضا شحاً في هذه المادة، للأسباب نفسها.

وحذر المتحدث، من أن استمرار الوضع بهذا الشكل يهدد جديا إمكانية تقديم الخدمات وفي مقدمتها خدمات الاتصال والانترنت.

وتتبع الهيئة لوزارة الاتصالات لكنها تتمتع باستقلالية إدارية، وتشكل البنية التحتية الأساسية لجميع شبكات الاتصالات بما في ذلك الهاتف المحمول، وخدمات الإنترنت.

وفي 2 يونيو/حزيران الجاري، قال مصدر في "مؤسسة كهرباء لبنان"، للأناضول، إن المخزون المتوفر من وقود تشغيل محطات توليد الكهرباء يكفي بضعة أيام فقط، في حال لم يتم استيراد كميات إضافية.

ومنذ أكثر من عام ونصف يعاني لبنان أزمة اقتصادية طاحنة، سببت تدهورا في قيمة العملة الوطنية مقابل الدولار، وانخفاضا حادا في احتياطي العملات الأجنبية لدى المصرف المركزي.

الأناضول
(16)    هل أعجبتك المقالة (17)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي