أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المخابرات الهولندية تحدد ضباطاً لدى الأسد وراء الهجوم الكيماوي على "خان شيخون"

أرشيف

حدد جهاز المخابرات والأمن العسكريين (MIVD) 5 ضباط في جيش الأسد مسؤولين عن الهجوم بالغاز السام على "خان شيخون" في ربيع عام 2017. أدى هجوم "السارين"، وهو أحد أكثر الهجمات بالغازات السامة دموية في سوريا، إلى مقتل ما لا يقل عن 83 شخصًا.

وقال مدير (MIVD) "يان سويلنز" لبرنامج إذاعي هولندي "Argos" إن خمسة ضباط سوريين كبار هم الذين يقفون وراء عدة هجمات بالغاز السام "السارين"، ولا يكشف "سويلنز" عن الأهداف التي تم استخدام الغاز السام ضدها ، لكن المصادر تقول لـ"Argos" إن الأمر يتعلق بـ"خان شيخون" و"اللطامنة".

المطلعون يؤكدون الإبلاغ عن برنامج البحث ضد الوكالة الوطنية للموانئ.

وتم قصف "اللطامنة" مرتين بغاز "السارين" قبل "خان شيخون"، وأصيب عشرات الأشخاص نتيجة لذلك.

وأفاد مجلس الوزراء الهولندي في وقت سابق بأن أجهزة المخابرات الهولندية حددت هوية الأشخاص المتورطين في هجمات غاز الأعصاب في سوريا في عامي 2016 و2017، لكن لم يُعرف بعد أن هؤلاء الضباط مسؤولون عن الهجوم على "خان شيخون".

دفع الهجوم بالغاز السام على "خان شيخون" الحكومة الأمريكية إلى قصف قاعدة "الشعيرات" الجوية السورية بصواريخ "كروز"، لطالما نفى نظام بشار الأسد مسؤوليته.

وبحسب الأمم المتحدة، نفذ الأسد عشرات الهجمات بالغازات السامة.

زمان الوصل
(145)    هل أعجبتك المقالة (154)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي