أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. النظام يعتقل مدنيين ويحرق منازل في "داعل" ردا على هجمات استهدفت قواته

شنت قوات الأسد أمس الخميس حملة مداهمة لبعض المنازل في مدينة "داعل" بريف درعا الأوسط، وقامت باعتقال عدد من أبناء المدينة، وأحرقت منزل أحد المطلوبين للمخابرات الجوية.

وقالت شبكة "درعا 24"، إنّ تعزيزات جديدة وصلت إلى الحواجز والمقرات الأمنية في مدينة "داعل"، تمثلت بعناصر وسيارات عسكرية، تتبع للمخابرات الجوية وبعضها من القطع العسكرية المجاورة للمدينة.

أضافت أنّ هذه القوات العسكرية بدأت باقتحام منازل في الحي الغربي من مدينة داعل (شارع الحديد) وبعد تفتيشها عدداً من المنازل اعتقلت 3 من أبناء المدينة، جميعهم يحملون بطاقات تسوية ومصالحة بعد أن عملوا قبل اتفاقية التسوية والمصالحة ضمن فصائل محلية في المنطقة.

وأوضحت أنّ القوى الأمنية خلال المداهمة أحرقت منزل أحد أبناء مدينة داعل، والذي كان يعمل ضمن فصائل محلية في وقت سابق أيضاً، وهو يسكن مدينة "طفس" منذ سنوات، لأنه مطلوب لجهاز المخابرات الجوية.

ولفتت الشبكة إلى أن ذلك جاء بعد أن قصفت ليلاً دبابة تابعة للجيش محلاً تجارياً وسط المدينة، خلال اشتباكات عنيفة جرت ليلة أمس، بدأت بإطلاق قذيفتين من نوع RBG، ثم جرت اشتباكات، وإطلاق نار كثيف بأسلحة خفيفة ومضادات.

وأكدت الشبكة أن الاشتباكات جرت ليلة الأربعاء - الخميس بالقرب من المقرات العسكرية التي تتبع غالبيتها للمخابرات الجوية، ومقر فرقة حزب البعث ومخفر الشرطة وجميع الحواجز العسكرية في المدينة ومحيطها، وتم خلال هذه الاشتباكات استقدام تعزيزات من الثكنة العسكرية في تل "الخضر" غربي مدينة داعل.

زمان الوصل
(146)    هل أعجبتك المقالة (100)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي