أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بايدن يعتزم إعفاء شركة أمريكية من تشغيل حقول نفط سورية

قررت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أنها لن تجدد الاعفاء الذي سمح لشركة نفط أمريكية مرتبطة سياسيًا بالعمل في شمال شرقي سوريا بموجب تعهد الرئيس السابق دونالد ترامب بـ "الحفاظ على إنتاج النفط" في المنطقة، وفقًا لمسؤول أمريكي مطلع على القرار.

وتحظر قواعد وزارة الخزانة الأمريكية على معظم الشركات الأمريكية ممارسة الأعمال التجارية في سوريا.

وكان الاعفاء لصالح شركة "دلتا كريسنت إنيرجي" صدر في أبريل/نيسان 2020، بعد أشهر من إعلان ترامب رغبته في إبقاء بعض القوات الأمريكية في المنطقة الغنية بالنفط للحفاظ على السيطرة على أرباح النفط.

لم تعد رسالة ترامب "الحفاظ على إنتاج النفط" هي السياسة الخارجية للولايات المتحدة في ظل إدارة بايدن، واعتبر استخدام الجيش الأمريكي لتسهيل إنتاج النفط السوري غير مناسب، وفقًا للمسؤول الذي لم يكن مخولًا مناقشة القرار علنًا وتحدث بشرط عدم الكشف عن هويته.

تأسست الشركة عام 2019 على يد جيمس كاين، سفير الولايات المتحدة في الدنمارك في عهد الرئيس جورج دبليو بوش، وجيمس ريس وهو ضابط متقاعد من قوة دلتا بالجيش، وجون دورييه جونيور وهو مسؤول تنفيذي سابق في شركة "غلف ساندز بتروليم" ومقرها في المملكة المتحدة.

يشار إلى أن شمال شرق سوريا هو مركز ما تبقى من صناعة النفط في سوريا. والمنطقة في حالة من الفوضى لكنها ما تزال أحد مصادر الإيرادات الرئيسية للإدارة الذاتية التي يقودها الأكراد هناك.

أ.ب
(112)    هل أعجبتك المقالة (126)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي