أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بيدرسون: انتخابات النظام ليست ضمن العملية السياسية والشعب السوري يواجه معاناة إنسانية شديدة

المبعوث الأممي إلى سوريا "غير بيدرسون" - رويترز

أكد المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا "غير بيدرسون"، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، أمس الأربعاء، أن الانتخابات التي يجريها نظام الأسد "ليست جزءا من العملية السياسية والأمم المتحدة غير منخرطة فيها".

وقال: "هذه الانتخابات ليست جزءا من العملية السياسية التي دعا إليها قرار مجلس الأمن رقم 2254، والأمم المتحدة ليست منخرطة فيها وليس لها تفويض للقيام بذلك".

ويطالب القرار 2254 الصادر في 18 كانون الأول/ديسمبر 2015، جميع الأطراف بوقف أي هجمات ضد الأهداف المدنية، كما يطلب من الأمم المتحدة أن تجمع بين الطرفين (النظام والمعارضة) للدخول في مفاوضات رسمية، وإجراء انتخابات بإشراف أممي.

وأضاف "بيدرسون"، أن "الأمم المتحدة تواصل التأكيد على أهمية إيجاد حل سياسي متفاوض عليه لتنفيذ القرار 2254، ويبقى هذا هو المسار الوحيد المستدام لإيقاف الصراع وإنهاء معاناة الشعب السوري".

وأوضح أنه "يسعى إلى دبلوماسية دولية بناءة كمكمل للعملية السياسية بقيادة وملكية سورية"، مشيرا إلى أنه "سيستمر في إجراء سلسلة من المشاورات مع أصحاب المصلحة الرئيسيين للنظر في طرق لتضييق الخلافات، لا سيما بشأن شكل جديد من الدبلوماسية الدولية البناءة ونهج الخطوة بخطوة".

وأردف: "سوريا بحاجة إلى اهتمام دولي جاد وأنا أعول على هذا المجلس للتوصل إلى تسوية".

وحسب أرقام الأمم المتحدة فإن نحو 6.6 ملايين سوري أصبحوا لاجئين منذ عام 2011 فيما نزح 6 ملايين و702 ألف، بحسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية (OCHA).

زمان الوصل - رصد
(74)    هل أعجبتك المقالة (79)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي