أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تقرير.. 86% من أهالي "مخيم اليرموك" كان خروجهم قسرياً

الدمار في مخيم "اليرموك" - أرشيف

أكد تقرير حقوقي أن أكثر من 86 بالمئة من مهجري "مخيم اليرموك" للاجئين الفلسطينيين بدمشق، كان خروجهم من منازلهم قسريا، بسبب الحرب التي يشنها نظام الأسد على الشعب السوري.

وقالت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" إن نتائج الاستبيان الإلكتروني الذي أجرته حول إعادة إعمار "مخيم اليرموك"، أظهرت أن 86.7 % من المشاركين في الاستبيان قد هجروا قسرياً من منازلهم في المخيم بسبب الأحداث التي أحاطت بالمخيم، فيما كان خروج 13.3% من المخيم بشكل طوعي.

وحول رغبة الأهالي بالعودة إلى "مخيم اليرموك" فيما لو سمح لهم، أشار الاستبيان إلى أن 53.4 % من المشاركين أبدوا رغبتهم بالعودة إلى منازلهم في المخيم، ورفض 29.5% العودة إليه، فيما أجاب 17 % منهم بـ (لا أعلم).

وأوضحت المجموعة أن آلاف النازحين والمهجرين الفلسطينيين من سوريا يخشون العودة إلى مناطقهم، التي يسيطر عليها النظام لأسباب أبرزها أمنية، تهدد حياتهم وتشكل خطراً على عائلاتهم، كما كشفت أن آلاف الفلسطينيين المهجرين شمال سوريا وفي الأردن ومصر وتركيا هم مطلوبون للنظام السوري.

وشددت على أن نظام الأسد كان قد استهدف مخيم اليرموك بالصواريخ يوم 16/12/2019 لما بات يعرف عند اللاجئين الفلسطينيين في سوريا بمجزرة "الميغ" أو "مجزرة جامع عبد القادر الحسيني"، حيث أسفرت الغارات حينها عن عشرات الضحايا والجرحى جلهم من الأطفال والنساء، وقد شكلت تلك الغارات تحولاً خطيراً في مخيم اليرموك، حيث بدأت موجة نزوح هي الأكبر في تاريخ المخيمات الفلسطينية في سوريا.

زمان الوصل
(119)    هل أعجبتك المقالة (134)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي