أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بالتزامن مع حملته الانتخابية.. الأسد يهجر 30 عائلة قسريا من القنيطرة

بعد محاصرة البلدة لأسبوعين - نشطاء

غادرت 30 عائلة منازلها في بلدة "أم باطنة" بريف القنيطرة، باتجاه الشمال السوري، تنفيذا لاتفاق توصل له وجهاء البلدة مع فرع "سعسع" التابع للأمن العسكري المسؤول عن ملف المنطقة.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن عشرات الحافلات والآليات العسكرية دخلت صباح الخميس البلدة الواقعة في ريف القنيطرة الأوسط، وبدأت بنقل 30 عائلة إلى الشمال السوري.

وأضاف أن ممثلين من الروس والإيرانيين حضروا عملية التهجير القسري للعائلات، مشيرا إلى أن الترحيل تم بعد محاصرة البلدة لأسبوعين والتهديد باقتحامها والتنكيل بأبنائها.

وأشار إلى أن عملية التهجير القسري جاءت في وقت يروج فيه نظام الأسد لمسرحية الانتخابات وتجري عمليات التصويت في سفاراته خارج البلاد، ما يؤكد أن عقلية النظام الدموية لا يمكن أن تتغير حتى لو خاض حرب بلا نهاية ضد الشعب.

وكانت قوات الأسد حاصرت "أم باطنة" قبل أسبوعين واعتقلت نساء وأطفالا أثناء خروجهم من البلدة هربا من القصف، وهددت باقتحام البلدة ما لم يتم ترحيل 30 شخصا رفضوا إجراء التسوية والانضمام لميليشيات النظام.

زمان الوصل
(55)    هل أعجبتك المقالة (41)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي