أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

درعا.. الهجمات وعمليات الاغتيال تدفع النظام لنشر حواجز جديدة في منطقة "نوى"

شهدت "نوى" خلال الأيام الماضية هجوما على مفرزة أمنية - أرشيف

نشر نظام الأسد يوم الإثنين حواجز عسكرية جديدة، في منطقة "نوى" كبرى مدن ريف درعا، بعد هجمات شهدتها المنطقة وتصاعد عمليات الاغتيال التي تستهدف عناصر الأسد والمتعاونين معهم.

وقال مراسل "زمان الوصل" إن قوات الأسد نشرت حواجز "طيارة" على مداخل ومخارج والطرق الفرعية والزراعية لمدينة "نوى"، مشيرا إلى أن العناصر الذين تواجدوا على الحواجز يتبعون لجيش الأسد وللأفرع الأمنية التي تتواجد في المنطقة.

وكانت مدينة "نوى" شهدت خلال الأيام الماضية هجوما على مفرزة أمنية أوقع قتلى وجرحى في صفوف عناصرها، كما قتل عنصران للنظام في هجوم شنه مسلحون قبل عيد الفطر، تلاه عمليات اغتيال طالت أشخاصا يتهمون بتعاملهم مع النظام.

وأوضح مراسلنا أن عملية نشر الحواجز جاءت بعد تهديدات بشن هجمات على مواقع النظام، لتخفيف الحصار المفروض على بلدة "أم باطنة" بريف القنيطرة منذ أكثر من 10 أيام.

ولفت إلى أن دعوات التضامن مع البلدة المحاصرة انتشرت بشكل كبير، حيث خرجت مظاهرات في العديد من المدن والبلدات، رافضة مبدأ الترحيل الذي يصر عليه نظام الأسد، حيث توصلت المفاوضات مؤخرا لترحيل 30 شخصا مع عائلاتهم إلى الشمال السوري.

زمان الوصل
(13)    هل أعجبتك المقالة (14)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي